والديّة

والديّة

تستكمل منهجيّات مقاربتها العمليّة التربويّة والاهتمام بالأطفال والشباب المتعلّمين عبر إطلاق قسم الوالديّة. فالمجلّة والمنصّة تنطلقان/ تستهدفان الممارسين التربويّين في المدارس، من معلّمين وواضعي سياسات. ودائرة الموضوعات تشمل كلّ قضايا الاهتمام بالمدرسة، ممارسة وتخطيطًا. لكنّنا شعرنا دائمًا انّ حلقةً ناقصةٌ في هذه المقاربة، تتعلّق بـ"الممارسين التربويّين" في البيت، قبل أن يذهب الأولاد إلى المدارس، وبعد أن يعودوا منها. ولاستكمال اهتمامنا بصحّة الأولاد الجسديّة والنفسيّة، ومحاولتنا لفت النظر إلى من هم بحاجة إلى عناية خاصّة منهم، نطلق قسم الوالديّة ليصير واحدًا من أبواب المنصّة الدائمة.

تتوجّه مقالات الوالديّة الى أهالي المتعلّمين، المهتمّين بالتعليم بشكل عامٍّ، وبتعليم أبنائهم وتأمين نموّ سليم لهم على كلّ الصعد. وتنطلق المقالات ممّا يكثر البحث عنه في محرّكات البحث، لتقدّم للقرّاء/ الأهل مواضيع تربوية تهمّهم، وتزيد من وعيهم بخصائص مراحل نموّ أبنائهم، وتساعدهم في التعرّف إلى أساليب التعامل مع بعض المشاكل السلوكيّة التي من الممكن أن تظهر عند أبنائهم، وإلى برامج تعليميّة تساعدهم على اتّخاذ قرارات تخصّ تعليمهم. 

وقد اهتممنا بأن تكون المقالات سهلة سلسة، واضحة ومباشرة، تساعد على فهم الموضوع وإثارة النقاشات بين الأهالي المهتمّين. كما اعتمدنا على أكثر من مصدر لكتابة كلّ مقال، وأثبتنا هذه المصادر في ختام المقالات لتزويد الأهل الراغبين بمعرفة أشمل بالموضوع المقروء.

وأخيرًا، نلفت الانتباه إلى قضيّة شديدة الأهمّيّة: الكثير من المقالات تقارب قضايا ومؤشّرات لها علاقة بأنماط نفسيّة خاصّة بالأطفال والمراهقين، أو قضايا المتعلّمين ذوي الصعوبات التعلّميّة. إنّنا نشدّد على أنّ المقالات تقدّم إلى الأهل نصائح وإرشادات تساعدهم أو تحثّهم على طلب مساعدة الاختصاصيين، ولا تقدّم معالجات أو مبادرات للأهل كي يقوموا بها بأنفسهم حين رصد ظواهر تستدعي الانتباه. 

المزيد

عشر نصائح لتهيئة طفلك لاستقبال المولود الجديد

يعدّ الترحيب بطفل جديد في العائلة من أجمل الأحداث، ولكنّه قد يجلب مزيجًا من المشاعر المختلطة، ولا سيّما للأشقّاء الأكبر سنًّا. لذلك، من الضرورة تهيئة طفلك لاستقبال المولود الجديد لمساعدته على تبنّي دوره أخًا أكبر أو أختًا كبرى. يمكنك إنشاء أسس قويّة لعلاقة أخويّة جديدة، بتعزيز التواصل المفتوح وإشراك الأخ الأكبر في العمليّة ومعالجة مخاوفه.   ما طرق تهيئة طفلك لاستقبال المولود الجديد؟  يمثّل الأهل عالم الطفل الأوّل. لذلك، قد يشكّل خبر قدوم شريك له في الأمومة والأبوّة مصدر تهديد لمكانته، مركزَ اهتمام في العائلة. لتجنّب هذه المشاعر، نساعدك اليوم على التعامل مع التغيير الذي يطرأ على عالمك وعالم طفلك، بتقديم عشر طرق تربويّة تُهيِّئ طفلك لاستقبال المولود الجديد:   1- كوّن لديه صورة ذهنيّة إيجابيّة  قبل استقبال المولود الجديد، يجب عليك تهيئة نفسيّة طفلك للتغيّرات التي ستحلّ في محيطه، وغرس الأفكار الإيجابيّة في عقله تجاه فكرة الأخوّة، وتسليط الضوء على ما تقتضيه هذه العلاقة المستقبليّة من احتواء ومحبّة ومرح. يقابل الطفل، ذلك، فكرة الأخ الجديد بالحماس والفضول الإيجابيّ، بدلًا من الغيرة والشعور بالتهديد. من هنا، يساعدك الحوار مع الطفل الأوّل، ورواية القصص له عن متعة مشاركة الحياة مع أخ أصغر، والأنشطة التي يمكن أن يفعلاها معًا. من أجل تقريب الصورة إلى عقل الطفل، يمكنك مشاركته صورًا أو مقاطع فيديو تعود إلى طفولته المبكِرة، إذ من شأن ذلك إثارة فضوله للعالم الجديد الذي سيجلبه الأخ الأصغر.  2- كن متفهّمًا   تتّسم المرحلة المبكرة من حياة المولود الجديد بحساسيّة خاصّة. لذلك، تتطلّب منك هذه الفترة قدرًا كبيرًا من تفهّم مشاعر القلق التي يعيشها طفلك الأكبر. يصوّر عقله الصغير له أنّ انضمام أخ جديد إلى أسرته يعرضّه للإهمال والوحدة، فمن المتوقّع أن تصدر منه بعض التصرّفات الناتجة عن حبّ التملّك والغضب الطفوليّين. يقتضي ذلك تفهمّ مشاعره والتغاضي عن السلوكيّات، من دون الضغط عليه ونهره أو اتّهامه بالغيرة.  3- لا تتعجّل   لا سبيل إلى بناء العلاقات من دون الوقت والجهد، فلا تنتظر نتيجة فوريّة. يجب ألّا تُحبِطك طبيعة الفترة الأولى، حيث إنّ تضمين معنى الأخوّة في حياة الطفل الأكبر من منظور إيجابيّ وتشاركيّ رحلة تتطلّب تراكم المواقف وغرس الثقة فيه، فضلًا عن طمأنته بأنّ حبّ والديه له واهتمامهما به لن يتغيّر بدخول المولود الجديد إلى حياته. لذا، عليك أن تترك بعض الأمور للوقت أحيانًا من دون الضغط، لما يمكن للضغط أن يسبّب نتائج عكسيّة تزيد من مشاعر القلق لديه، وتكون تهيئته لاستقبال المولود الجديد مهمّة في غاية الصعوبة.  4- كن مرجعًا له  أنت النسخة الأولى من طفلك، فهو يستمدّ اللغة التي يستخدمها والسلوك الذي يُقدِم عليه منك. وعليه، يجب توجيهه أخًا أكبر نحو أخيه، والثناء عليه وتقديره. الأمر الذي يدفعه إلى حبّ العطاء وتقديم الرعاية لأخيه. كما إلى تجنّب السلوك العدوانيّ أو ردود الأفعال السلبيّة الناتجة عن ثقل الضغط الذي يسبّبه المولود الجديد، أو نهر الطفل الأكبر باستمرار وعزو سبب الأعباء المصاحبة المولود الجديد إليه، لأنّ هذه الأفعال تُترجَم إلى رسائل سلبيّة تؤكِّد المخاوف الكامنة في عقل الطفل الأوّل عن فقدانه الاهتمام والمحبّة.  5- كن منفتحًا للحديث معه   اللغة التي تستخدمها أمام طفلك تُسهِم كثيرًا في تشكيل أفكاره. لذلك، يعدّ تكرار العبارات الإيجابيّة الموجَّهة إلى الطفل الثاني، والتركيز على دور الطفل الأكبر في رعايته، مفتاحًا للأبواب المغلقة لدى الطفل الأوّل. كلّما أثنيت على جهوده وتأثيره في حياتك وحياة أخيه الأصغر، كلّما شعر بالثقة في نفسه ونزع إلى العطاء وتقبّل مشاركته المولود الجديد اهتمامك.  6- أكثر من جرعات الحبّ لتعويض الفراغ الذي قد يشعر به طفلك الأوّل بسبب تفرّغك للمولود الجديد، عليك زيادة التعبير عن حبّك واهتمامك أكثر من السابق، حتّى يشعر بأنّ مشاركته حياته مع أخيه لن تؤثِّر في علاقته بك ومكانته عندك. انطلاقًا من حاجة الطفل القلِق إلى الاطمئنان، فلا بدّ من عدم تعرّضه للإهمال المعنويّ، ولا سيّما في الفترة الأولى بعد استقبال المولود الجديد. يجب أن يشعر أنّ المولود الجديد ليس مُفضَّلًا عليه، وأنّ شيئًا لم يتغيّر، وأنّ أمّه ما زالت تعبِّر عن حبّها له على النحو الذي اعتاد عليه، سواءً باحتضانه أم بالحوار معه عن تفاصيل يومه أم غير ذلك 7- شاركه الأنشطة  شارك طفلك الأوّل العناية بالمولود الجديد، وذكّره دائمًا بالأنشطة التي يمكنكما الاستمتاع بها معًا، لبناء علاقة صحّيّة معه وتهيئة نفسيّته لاستقبال أخيه. تحقّق مشاركة طفلك الفعليّة في الرعاية له الشعور بالفاعليّة والتقدير، وتسهِم في تشكيل رابط وجدانيّ بينه والمولود الجديد.  8- أشعره بتميّزه  يعدّ تسليط الضوء على نقاط التميّز عند طفلك الأوّل من الأساليب التربويّة المهمّة لتهيئته لاستقبال المولود الجديد. كلّما ترسخت لديه نظرتك الإيجابيّة له وملاحظتك مواهبه وقدراته، كلّما تعزّزت قيمته الذاتيّة في عقله، وأصبح أكثر انفتاحًا على فكرة تقاسم اهتمامك مع أخيه.   9- تجنّب المقارنة  المقارنة عدوّ الأخوّة، ومن أكثر الجروح النفسيّة الغائرة التي ليس من السهل معالجتها، فعليك تجنّب مقارنة طفلك الأوّل بأخيه، أو مجرّد التلميح بذلك. تكمن الخطوة الأولى لتهيئة نفسيّة طفلك لاستقبال المولود الجديد في بناء علاقة تسودها المحبّة والتكامل، لا المنافسة والغيرة بينه وأخيه الأصغر.  10- أمِّن له الحماية  لا تمنع جهودك لتوفير بيئة أخويّة صحّيّة أخذك الاحتياطات اللازمة لحماية مولودك الجديد، فلا يمكنك ضمان عدم قيام طفلك الأوّل بسلوكيّات تشوبها العدوانيّة تجاه أخيه الصغير في الفترات الحسّاسة الأولى. لذا، من الأفضل عدم تركهما بمفردهما، ولا سيّما في البدايات، إلى أن تنمو الثقة والارتباط بين الأخوين.   * * * قد يرحِّب بعض الأطفال بالأخ الجديد بكلّ رحابة صدر ومن دون أيّ استياء، وقد تجد بعضهم، في المقابل، يصابون بالكآبة. نظرًا إلى اختلاف ردّة فعل الأطفال في مثل هذه المواقف، من المهمّ التحلّي بالصبر. في الوقت الذي تعمل فيه على تهيئة طفلك لاستقبال المولود الجديد، أعطه وقتًا ليتكيّف مع أخيه، وشجّعه على التحدّث عمّا يشعر به، وحاول دائمًا أن تكون مستمعًا جيّدًا له.    اقرأ أيضًا أهمّ مراحل نموّ الطفل الاجتماعيّ   | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) هل الغيرة عند الأطفال عادة صحّيّة؟ | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com)   المراجع https://www.verywellfamily.com/introducing-your-toddler-to-a-new-baby-4137367  https://www.wikihow.com/Deal-with-a-Jealous-Child   https://www.scholastic.com/parents/family-life/social-emotional-learning/social-skills-for-kids/new-baby-jealousy.html   https://clevertykes.com/12-ways-to-encourage-creativity-in-children/  

التعامل مع مشكلات الأطفال النفسيّة بعد الطلاق

يعدّ الطلاق من أكثر الظواهر الاجتماعيّة المؤلِمة التي يمكن أن تمرّ فيها الأسرة، ولا سيّما بالنسبة إلى الأطفال الذين يعانون تأثيراتها المباشرة في نفسيّتهم. وعلى الرغم من أنّ الطلاق قرار صعب، إلّا أنّه قد يكون ضروريًّا عندما تحول الحياة الزوجيّة دون توفير سبل السعادة والسلام للأطفال. في مرحلة ما بعد الطلاق، تتأثّر نفسيّة الأطفال بانفصال الوالدين، ممّا يؤدّي عادةً إلى إصابتهم بالاكتئاب والقلق، إذا لم يُتعامَل مع مشاعرهم بطريقة تربويّة سليمة. الأمر الذي يزيد من احتماليّة تطوير السلوكيّات السلبيّة والمشكلات النفسيّة في المستقبل.     كيف تُصنَّف مشكلات الأطفال النفسيّة بعد الطلاق؟  يمكن تصنيف تأثير الطلاق في الأطفال إلى ثلاثة أنواع رئيسة:  تأثير الطلاق الأوّليّ  يحدث عندما يتمّ الطلاق في وقت مبكِر من حياة الطفل، ويمكن أن يؤدِّي إلى خلل في نموّ طفلك العاطفيّ والاجتماعيّ.  تأثير الطلاق الوسطيّ  يحدث عندما يتمّ الطلاق في الفترة التي يمتدّ فيها عمر الطفل من 6 سنوات إلى 12 سنة، والتي تؤثّر غالبًا في أداء طفلك الدراسيّ وتراجع ثقته بنفسه.   تأثير الطلاق الأخير  يحدث عندما يتمّ الطلاق في مرحلة متأخّرة من حياة الطفل، ويمكن أن يؤدّي إلى اضطرابات في سلوكيّاته وعواطفه تجاه من حوله.     ما آثار مشكلات الأطفال النفسيّة بعد الطلاق؟  بينما قد يتفاعل بعض الأطفال مع الطلاق بطريقة طبيعيّة، يعاني بعضهم الآخر هذا التغيّر بشكل يؤثِّر في مناحي مختلفة من حياتهم. هنالك آثار عديدة للطلاق قد يعانيها طفلك. أهمّها:  ضعف الأداء الأكاديميّ الطلاق صعب على جميع أفراد الأسرة، ولكن بالنسبة إلى الأطفال، قد تؤدّي محاولة فهم الديناميكيّات المتغيّرة للأسرة إلى تشتيتهم وتشويش تفكيرهم. الأمر الذي يؤدّي، بطبيعة الحال، إلى انخفاض قدرتهم على أداء واجباتهم الأكاديميّة كما ينبغي.  فقدان الاهتمام بالنشاط الاجتماعيّ أشارت الأبحاث إلى أنّ الطلاق يمكن أن يؤثّر في الأطفال اجتماعيًّا، فقد يواجه الأطفال الذين انفصل والِداهُم صعوبة في التعامل مع الآخرين، فيقلّلون من اتّصالاتهم الاجتماعيّة، وتزداد تساؤلاتهم عن تعرّض زملائهم لموقف مشابه.   صعوبة التكيّف مع التغيير  يتأثّر الأطفال بحاجتهم إلى التكيّف الفوريّ مع التغيير الذي يسبّبه الطلاق، حيث يكون لديناميكيّات الأسرة الجديدة، أو المنزل الجديد، أو الوضع المعيشيّ المختلف، بما يترتّب عليه من تغييرات أخرى، كبيئة المدرسة والأصدقاء الجدد، تأثير في استقرار الطفل النفسيّ. التأثر العاطفيّ السريع   يمكن أن يجلب الطلاق العديد من عواطف الأطفال المختلطة، كمشاعر الفقد والغضب والارتباك والقلق والحزن في آنٍ واحد، تاركًا طفلك في دوّامة من المشاعر التي تستنزف من طاقته وتزيد من حساسيّته العاطفيّة. لذلك، تجد طفلك يبحث باستمرار عن متنفّس لمشاعره، وعن شخص قريب يتحدّث إليه ويستمع إلى كلامه العشوائيّ. الغضب والانفعال  في بعض الحالات، يشعر الأطفال بالإرهاق ولا يعرفون كيفيّة الاستجابة للتأثيرات النفسيّة التي يشعرون بها أثناء الطلاق، فينفعلون ويغضبون غضبًا غير منطقيّ على أنفسهم ووالديهم ومن حولهم. قد يتبدّد هذا الغضب لدى العديد من الأطفال بعد عدّة أسابيع، ولكن من المهمّ أن تدرك أنّ هذا الغضب قد يؤثِّر تأثيرًا طويل الأمد في طفلك إذا لم تتصرّف معه بالشكل الصحيح.  الشعور بالذنب  غالبًا ما يتساءل الأطفال عن سبب حدوث الطلاق في أسرهم، وأثناء تفكيرهم بالأسباب يتساءلون إذا كان الأمر ناتجًا عن خطأ ارتكبوه. هذه المشاعر المرتبطة بالذنب هي من الآثار البالغة التي يتركها الطلاق عادةً في نفوس العديد من الأطفال. وفي حالات متقدّمة، يزيد الشعور بالذنب من الضغط النفسيّ ويؤدّي إلى الاكتئاب والتوتّر ومشكلات صحّيّة أخرى.   الميل إلى السلوكيّات الخاطئة   يؤدّي عدم حلّ النزاع بين الوالدين إلى أخطار مستقبليّة تتعلّق بسلوكيّات الطفل، سواءً في مرحلة الطفولة أم في مرحلة أخرى. أظهرت الأبحاث أنّ الأطفال الذين عانوا طلاق والديهم، كانوا أكثر عرضة للمشاركة في الجرائم والتمرّد والتدخين وغيرها.  المشكلات الصحّيّة  الأطفال الذين انفصل والداهم أكثر عرضة للإصابة بالمشكلات الصحّيّة الجسديّة وصعوبة النوم. ينبع ذلك من العديد من العوامل، أهمّها الإصابة بالاكتئاب وفقدان الرفاهيّة وتزعزع الاستقرار العائليّ.    كيف تتعامل مع مشكلات الأطفال النفسيّة بعد الطلاق؟  هناك العديد من الطرق التي يمكن للوالدين اتّباعها لمساعدة طفلهم على التحكّم بمشاعره بطريقة أفضل:  دعه يعبِّر عن حزنه  يحتاج طفلك إلى التعبير عن مشاعره تعبيرًا صريحًا بعد الطلاق، ومن غير المرجّح أن تختفي مشاعره الحزينة بسرعة. لذلك، امنحه المساحة ليعبّر عنها بأريحيّة. ساعده على تخطّي مشاعر الذنب  من الضروريّ أن يفهم طفلك أنّه غير مسؤول عن نجاح علاقة والديه، وأنّ انفصالها ليس خطأه، وأنّ واجبه الوحيد هو التركيز على نجاحه الأكاديميّ، وأنّكما ستسعدان فقط إذا تفوّق في دراسته.  حافظ على علاقة الاحترام مع شريكك السابق من المهمّ تنمية علاقة صحّيّة مع شريكك السابق، بغضّ النظر عن الخلافات التي دارت بينكما، ومحاولة تعزيز العلاقات الإيجابيّة، حتّى تتعاونا على مساعدة طفلكما على تخطّي المشاعر السلبيّة والحزن الناتج عن فقدان الجوّ العائليّ. امنحه الحبّ الذي يفتقده  اختلال مشاعر الحبّ بينك وشريكك السابق قد يزعزع المشاعر التي يكنّها طفلك لكما. لذلك، ذكّره دائمًا بحبّك له، وعدم تأثير اختلاف الأماكن في حبّكما.    * * * في الوقت الذي يتعرّض فيه الطفل تعرّضًا كبيرًا للإصابة بهذه الآثار، إلّا أنّ الإصابة بها ليست أمرًا مطلقًا، ذلك أنّ الكثير من الآباء يعون مدى الضغط النفسيّ الذي يسبّبه الطلاق لهم ولطفلهم. لذلك، الوعي بهذه الآثار أهمّ من علاجها، لأنّ الوعي يخلق منطقًا تُفهَم به أهمّيّة الوقاية من الآثار الناجمة من الطلاق.   اقرأ أيضًا: كيفيّة التعامل مع الطفل العنيد | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) الرهاب الاجتماعيّ عند الأطفال: أسبابه وعلاجه | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com)   المراجع https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6313686/#:~:text=Research%20has%20documented%20that%20parental https://www.familymeans.org/effects-of-divorce-on-children.html   https://www.verywellfamily.com/psychological-effects-of-divorce-on-kids-4140170    

أسباب الاكتئاب عند المراهقين وكيفيّة مواجهته

مقارنة بالعصور السابقة، أخذت معدّلات الاكتئاب في العصر الحديث تزداد ازديادًا ملحوظًا، ولا سيّما بين صفوف المراهقين. فتزداد حالات الاكتئاب والتقلّبات المزاجيّة في مرحلة المراهقة، ويصعب على الأسرة والوسط المحيط بالمراهقين التعامل معهم، وتقديم المساعدة إليهم، ولا سيّما إذا استمرّت هذه الحالة لفترة طويلة، ولم تكن فترة عابرة. ومن أجل مساعدتك على فهم اكتئاب المراهق المرضيّ، والتمييز بينه ومشاعر الحزن أو الغضب الطبيعيّة، وتقديم الدعم والمساندة إليه، نقدِّم إليك أسباب الاكتئاب عند المراهقين، وكيفيّة مساعدة ابنك المراهق على عبور هذه المرحلة بسلام.    ما أسباب الاكتئاب عند المراهقين؟  يعتقد الخبراء أنّ أسباب الاكتئاب عند المراهقين معقّدة ويمكن أن تكون نتيجة عدّة عوامل، بما في ذلك أمور خارجة عن سيطرتنا، مثل الوراثة وكيمياء الدماغ والهرمونات والصدمات وغير ذلك. إليك عدد من التحدّيات التي يواجهها المراهق، وتزيد من احتماليّة إصابته بالاكتئاب:  التعرّض للتنمّر يُربَط التعرّض للتنمّر بزيادة فرصة الإصابة بالاكتئاب في العديد من الدراسات، وتشير الأبحاث إلى أنّ تنمّر المراهقين يمكن أن يغيّر نموّ الدماغ. تشير نتائج إحصاءات تقارير التنمّر إلى أنّ ما يقرب من 20% من الطلّاب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 سنة، يبلّغون عن حالات تعرّض للتنمّر، والتي تشمل الاعتداء النفسيّ والجسديّ، أو التعدّيّ على ممتلكاتهم الشخصيّة وتخريبها. وقد يكون التنمّر من أقرانهم في المدرسة أو المنزل، أو من مجهولين في الأماكن العامّة. وسائل التواصل الاجتماعيّ يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعيّ أداةً إيجابيّة، إلّا أنّ إدمان ابنك المراهق عليها يؤدّي إلى نتائج سلبيّة، كاضطرابات النوم، واحتماليّة التعرّض إلى التنمّر الإلكترونيّ، وتشكيل صور غير واقعيّة عن الآخرين، ومقارنة نفسه بها. الضغط الأكاديميّ يصاب العديد من المراهقين بالإحباط عند تحمّلهم مسؤوليّة تحصيل معدّل عالٍ في المدرسة، وقد يزداد الأمر سوءًا عند مقارنتهم بغيرهم من الطلّاب الذين يحقّقون معدّلات ممتازة في المدرسة. كما أظهرت الدراسات أنّ الطلّاب الذين يشعرون بالتوتّر الأكاديميّ معرّضون لخطر الإصابة بالاكتئاب، بمقدار 2.4 مرّة، مقارنةً بأولئك الذين لا يشعرون بالتوتّر الأكاديميّ. التعرّض إلى صدمة نفسيّة يعاني كثير من المراهقين الصدمات التي تنتج عن كثير من الأسباب، مثل الإهمال والاعتداء الجسديّ والعاطفيّ والجنسيّ. وتشير الدراسات إلى أنّ حوالي 15% إلى 43%، 14% من الفتيات، و43% من الأولاد المراهقين، يمرّون بصدمة واحدة على الأقلّ في حياتهم. وبغضّ النظر عن شدّة الصدمة وتكرارها، فتكون غالبًا مرتبطة ارتباطًا وثيقًا باكتئابهم.  كثرة الخلافات الأسريّة تكرار الخلافات الأسريّة وتعرّض المراهق للعنف الأسريّ، سواء النفسيّ أم الجسديّ، يؤدّي إلى انخفاض ثقته بنفسه، ويسبّب له توتّرًا وضغوطًا نفسيّة مستمرّة، وهي من أهمّ أسباب الاكتئاب عند المراهقين.  المقارنات المستمرّة بينه وأقرانه  قد تكون هذه المقارنات ناتجة عن أسباب واقعيّة وغير واقعيّة.    الإهمال  يزيد عدم مقابلة عواطف طفلك بالاهتمام الواجب من سوء حالته. لذلك، يعدّ الإهمال العاطفيّ أحد أهمّ أسباب إصابة ابنك بالاكتئاب، أو تفاقم حالته.     كيف أعلم أنّ ابني المراهق مُصاب بالاكتئاب؟  لا تخلو مرحلة المراهقة من التغيّرات والمنعطفات النفسيّة المتقلّبة. ولكن، هناك بعض الدلائل التي تشير إلى وجود مشكلة يجب الوقوف عندها ومساندة المراهق لتخطّيها بأسلوب علاجيّ صحيح، لأنّه قد يكون مصابًا باكتئاب مرضيّ، وليس مجرّد حالة عابرة من الحزن.  - الشعور بالعجز والإحباط واليأس، إذ تتكوّن قناعات لدى المراهق بأنّ تغيير الواقع مهمّة شبه مستحيلة.  - أعراض القلق والتوتّر الظاهرة على سلوك المراهق ظهورًا مزمنًا ومستمرًّا، مثل التململ والأرق.  - الميول الانتحاريّة والعجز عن الاستمتاع بالحياة.  - الميل إلى الوحدة والعزلة لساعات طويلة، وتجنّب الأوساط الاجتماعيّة والمناسبات بشكل مستمرّ. - السلوك العنيف والميل إلى التمرّد على قيم وسطه الاجتماعيّ عامّة.  - الهشاشة النفسيّة أمام أبسط المواقف وسرعة البكاء غير المعتاد.  - الحساسيّة المفرطة والخوف الزائد من التعرّض إلى الرفض أو الإخفاق.  - اختلال الساعة البيولوجيّة والأرق الشديد والنوم طيلة النهار.  - لا مبالاة بالأحداث المهمّة وإهمال النفس والمهمّات الضروريّة. - تشتّت الانتباه وكثرة النسيان.  - فقد الشغف والزهد في الأنشطة المحبّبة إليه عادة.   - الخمول وقلّة النشاط لمدّة طويلة.  - الشعور بالألم، مثل ألم المعدة والصداع والإرهاق وألم الظهر.  - الشعور المرضي بالذنب.  - تراجع الأداء الدراسيّ. - إدمان الكحول أو المخدِّرات.   كيف أساعد ابني المراهق على تخطّي الاكتئاب؟ هناك عدّة ممارسات واستراتيجيّات صحّيّة، يمكنك بها مساعدة ابنك أو ابنتك المراهقة على تخطّي الاكتئاب. أهمّها:  - وضع خطّة ذات أهداف علاجيّة واضحة، سواء في المنزل أم المدرسة، لمساعدة المراهق على التعافي.  - مراقبة الوسط المحيط بالمراهق، كالمدرسة والأصدقاء، فربّما يتعرّض إلى الإيذاء النفسيّ في أحد أوساطه الاجتماعيّة. - مساعدة المراهق على التخلّص من الشعور بالذنب والعار، واستبدال المشاعر الايجابيّة، مثل التعبير عن الحبّ والمساندة والتفهّم. - تقبّل أخطاء المراهق واستيعابها وتقويمها، بدلًا من إلقاء اللوم وتحميله الذنب باستمرار، ممّا يقلّل من ثقته بقدراته ويعمّق من شعوره بالدونيّة والتقدير الذاتيّ المنخفض.  - منح المراهق المساحة والقدر الكافي من الحرّيّة ليعبِّر عن مشاعره، وعدم استعجال نتيجة رحلة التعافي.  - احترام اختيارات المراهق المعقولة، وإن خالفت رؤية الوالدين أو مخطّطهم المستقبليّ.  - عدم الاستخفاف بهموم المراهق ومخاوفه مهما بدت بسيطة أو تافهة بالنسبة إلى الوالدين، فلا أحد يبلغ النضج من دون التعثّر والتعلّم من الأخطاء.  - كسر الحواجز بين المراهق والوالدين، حتّى يستطيع التعبير عن ذاته لهما، من دون قيود أو خوف من حكمهم عليه وعلى مشاعره.  - هناك من الأصدقاء أو المعارف من يثق به المراهق ويألف الحديث معه، فمن المفيد توطيد علاقة المراهق به، كي يستطيع التعبير عن أفكاره ومشاعره تعبيرًا آمنًا. - مساعدة المراهق على تأسيس نظام صحّيّ لحياته، مثل تناول الطعام الصحّيّ والنوم بصورة منتظمة وممارسة الرياضة.    متى يصبح التشخيص الطبّيّ ضروريًّا؟  يُعدّ إهمال التشخيص الطبّيّ والاستخفاف بأهمّيّته في حالات الاكتئاب خطأً شائعًا في ثقافة المجتمع العربيّ، والتي اعتبرت الاضطرابات النفسيّة وصمة تعيب أصحابها، وباتت تعزو الاكتئاب إلى أسباب سطحيّة لمدّة طويلة من الزمن، متجاهلة تبِعات هذا الإهمال على صحّة المراهق النفسيّة. لذا، كلّما كان التشخيص مبكرًا، كلّما ازدادت فرصة المراهق في التعافي من الاكتئاب. وهناك بعض العلامات التحذيريّة التي تشير إلى أنّ حالة المراهق أصبحت في حاجة ماسّة إلى التشخيص الطبّيّ، وليس مجرّد الدعم المعنويّ من الآخرين. ومن هذه العلامات:  - العنف السلوكيّ الشديد. - كتابة خطابات الوداع، أو وصيّة، أو غيرها من التصرّفات الدالّة على رغبة المراهق في الموت.  - الأفكار السوداويّة حول المستقبل.  - تكرار عبارات التهديد بالانتحار. وهنا، يجب على ابنك المراهق تلقّي المساعدة الطبّيّة، مثل العلاج السلوكيّ، أو العقاقير المضادة للاكتئاب، أو دخول المستشفى في الحالات المستعصية التي تتطلّب ذلك.   * * * يعدّ اكتئاب المراهقين مشكلة متعدّدة الأوجه، تنشأ عن مجموعة من العوامل البيولوجيّة والنفسيّة والاجتماعيّة والبيئيّة. كما يعدّ فهم أسباب الاكتئاب عند المراهقين أمرًا بالغ الأهمّيّة لإنشاء استراتيجيّات وقائيّة فعّالة، وتقديم الدعم المناسب للمتضرّرين. وعليه، يمكننا معالجة الأسباب الجذريّة لاكتئاب المراهقين وتمهيد الطريق إلى مستقبل أكثر إشراقًا وصحّة لجيلنا الشاب، بتعزيز التواصل المفتوح، وتوفير مساحات آمنة للتعبير، وتنفيذ برامج الصحّة العقليّة الشاملة في المدارس والمجتمعات.   اقرأ أيضًا كيف أعلّم طفلي الدفاع عن نفسه بطرق سلميّة؟ | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) كيفيّة التعامل مع الطفل العصبيّ وكثير البكاء | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com)   المراجع https://www.webmd.com/depression/teen-depression   https://www.verywellmind.com/teen-depression-3200844   https://psychcentral.com/depression/teenage-depression-facts      

كيف أكتشف موهبة طفلي؟

يولد كلّ طفل بمجموعة فريدة من القدرات والمواهب التي تتطلّب من الوالدين اكتشافها، وغالبًا ما يكون اكتشاف هذه المواهب تحديًّا ممتعًا يخوضه الشريكان معًا. فالتعرّف إلى مواهب طفلك الفطريّة وتعزيزها يساعده على معرفة طريقه نحو المستقبل بوضوح، وذلك بنحت أفكاره منذ الصغر حول تفضيلاته الشخصيّة؛ ممّا يضعه على طريق الإنجاز والنجاح. ولكن، كيف يمكنك اكتشاف هذه الكنوز المخفيّة داخل طفلك وصقلها؟ نتعمّق في هذا المقال في وسائل اكتشاف مهارة الطفل وتعزيزها.    ما أهمّ استراتيجيّات اكتشاف موهبة الطفل؟  رغم أنّ اكتشاف موهبة طفلك الفريدة ليست مهمّة سلسة، إلّا أنّ هناك بعض الوسائل التي تجعل اكتشافها عمليّة ممتعة على الأقل. إليك أهمّ هذه الاستراتيجيّات والوسائل:    راقب تصرّفاته واستمع إليه  انتبه جيّدًا لاهتمامات طفلك ومهاراته وانجذابه لأنشطة معيّنة دون غيرها. لاحظ، مثلًا، الألعاب التي تجذب انتباهه وتُسعِده، سواء أكانت الرسم أم الغناء أم ممارسة الرياضة أم حلّ الألغاز، وتحدّث معه حول ما يحبّه وما يكرهه، وخذ ردوده دائمًا بعين الاعتبار.    عرّضه لأنشطة مختلفة  عرّف طفلك بمجموعة واسعة من الأنشطة المتنوّعة، وسجّله في الفصول أو النوادي التي تساعده على إطلاق العنان لاهتماماته المختلفة، مثل الموسيقى أو الفنّ أو الرقص أو الرياضة أو الطبخ، لأنّ تعريضه لأنشطة متنوّعة يتيح له اكتشاف اهتمامه اكتشافًا أوضح.    شجِّعه على الاستكشاف والتجريب  هيِّئ بيئة يشعر فيها طفلك بالتشجيع على الاستكشاف والتجربة، وامنحه الحرّيّة لتجربة أشياء جديدة من دون خوف من الحكم أو الفشل. احتفل بالجهود التي يبذلها طوال الطريق، بدلاً من التركيز على النتائج فقط، وتذكّر أنّ رحلة اكتشاف الذات لا تقلّ أهمّيّة عن الوجهة.    وفِّر الموارد والدعم  قدِّم الموارد والدعم اللازمين لمساعدة طفلك على متابعة اهتماماته، سواء أكان الأمر يتعلّق بتوفير لوازم فنّيّة أم آلات موسيقيّة أم كتب حول موضوع معيّن، لأنّ وصول الطفل إلى الأدوات والمواد يغذّي شغفه وإبداعه. ولا تنسَ أن تكون متواجدًا لتشجيعه وتقديم التوجيهات البنّاءة دائمًا.   انتبه إلى الأنماط ونقاط القوّة  ابحث عن الأنماط في سلوك طفلك واهتماماته. هل هناك مواضيع أو أنشطة متكرِّرة يستمتع بها باستمرار؟ لاحظ نقاط قوّته والمجالات التي يتفوّق فيها. يمكن لهذه القرائن توجيهك نحو مواهبه وعواطفه الفطريّة.   عرّفه إلى قدوة  عرِّف طفلك إلى قدوة مُلهِمة تفوّقت في المجالات التي تتماشى مع اهتماماتها. سواء أكان موسيقيًّا أم رياضيًّا أم عالمًا أم فنّانًا مشهورًا، حيث سماع قصص النجاح يمكن أن يشعل تطلّعاتهم ويحفّزهم على تحقيق أحلامهم.    احتضن التجربة والخطأ  اكتشاف موهبة طفلك عمليّة تجربة وخطأ، فقد يجرّب طفلك العديد من الأنشطة قبل أن يجد شغفه الحقيقيّ. لذلك، شجِّعه على تجربة أنشطة مختلفة باعتبارها فرصة للتعلّم.    عزِّز نموّه العقليّ عزِّز نموّ طفلك العقليّ بالتأكيد على أهمّيّة الجهد والمثابرة والمرونة، وعلّمه أنّ الموهبة ليست ثابتة، وإنّما يجب تطويرها بالعمل الجاد. بالإضافة إلى ذلك، شجِّعه على قبول التحدّيات فرصةً للنموّ والتعلّم.   اطلب التوجيه والإرشاد  لا تتردّد في طلب التوجيهات من المعلّمين، أو المدرِّبين، أو الموجِّهين، أو غيرهم من البالغين الموثوقين الذين يتفاعلون مع طفلك. قد تقدِّم الآراء الخاصّة بهم قيمة حول نقاط قوّة طفلك ومجالات التحسين والمواهب المحتملة التي قد لا تلاحظها.    اتبَع قيادتهم  دع طفلك يأخذ زمام المبادرة في استكشاف اهتماماته ومواهبه بدعم رحلته بالحبّ والتشجيع. وتذكّر أنّ اكتشاف شغفه في النهاية تجربة شخصيّة ومفيدة لك ولطفلك.    كيف تعزِّز موهبة طفلك بعد اكتشافها؟  بعد اكتشاف موهبة طفلك، من المهمّ أن توفِّر له الفرص والدعم لتعزيز مهاراته وتطويرها أكثر. إليك أهمّ الوسائل التي يمكنك بها رعاية موهبة طفلك وصقلها:    الاستثمار في التعليم والتدريب الجيّد  سجّل طفلك في الفصول الدراسيّة، أو ورش العمل، أو البرامج التي تناسب موهبته، سواء أكان الأمر يتعلّق بدروس الموسيقى أم الفنون أم المهارات الرياضيّة، فالاستثمار في التعليم الرسميّ والتدريب يمكن أن يوفِّر لطفلك التوجيه الذي يحتاج إليه لتحسين مهاراته.    تشجيع الممارسة والمثابرة  الموهبة وحدها لا تكفي. لذلك، فالممارسة المستمرّة والمثابرة هما مفتاحا الإتقان. شجِّع طفلك على التدرّب بانتظام ووضع أهداف قابلة للتحقيق لتتبّع تقدّمه، وعلِّمه قيمة المثابرة والمرونة في مواجهة التحدّيات والعقبات.    تشجيع التعلّم متعدِّد التخصّصات  شجِّع طفلك على استكشاف الروابط بين موهبته ومجالات التعلّم الأخرى. على سبيل المثال، قد يفيد الفنان الناشئ من التعرّف إلى تاريخ الفن، بينما يمكن للموسيقي الشاب اكتشاف نظريّة متعلّقة بالنغمات والتأليف. وكذلك طفلك، حيث يمكن للتعلّم متعدّد التخصّصات أن يعمِّق فهمه وتقديره مهنته.    * * * في الختام، يعدّ اكتشاف موهبة طفلك رحلة مليئة بالمغامرات والتجارب الثريّة لك ولطفلك، وبتوفير فرص استكشاف الأنشطة المختلفة لطفلك، وتقديم الدعم والموارد، ورعاية نموّه العقليّ، يمكنك مساعدته في إطلاق العنان لإمكاناته الكامنة بداخله ووضعه على الطريق نحو مستقبلٍ ناجح. قبل كلّ شيء، تقبّل هذه العمليّة واستمتع بتفاصيلها واحتفل بالمزايا الفريدة التي تجعل طفلك مميّزًا عن الآخرين.    المراجع https://www.wikihow.com/Discover-Your-Child%27s-Abilities  

أهمّيّة اللعب في الهواء الطلق: تعزيز صحّة الأطفال البدنيّة والعقليّة

في الوقت الذي أصبحت الشاشات فيه المهيمن الرئيس على أنشطة الطفل، أصبح لا بدّ من إيجاد مساحة من الوقت يمارس فيها الطفل أنشطة جديدة في الهواء الطلق. فاللعب الخارجيّ ليس مجرّد وسيلة للتسلية، بل هو أمر أساسيّ للنموّ الشامل لطفلك ورعاية صحّته الجسديّة والعقليّة والعاطفيّة. فمن تسلُّق الأشجار إلى اللعب بالكرة وغيرها، توفِّر الأماكن الخارجيّة الرائعة عددًا لا يحصى من الفرص للاستكشاف والإبداع والنموّ. في هذا المقال، نتعمّق في الدور المحوريّ للعب في الهواء الطلق في تعزيز صحّة طفلك وسعادته.    أهمّيّة اللعب في الهواء الطلق للطفل تؤدّي الأنشطة الخارجيّة دورًا أساسيًّا في تحقيق رفاهية الطفل الصحّيّة من النواحي الجسديّة والعقليّة والنفسيّة. إليك أهمّ الأسباب التي تجعل اللعب في الهواء الطلق ضرورة لا بدّ منها:    الصحّة البدنيّة  من أبرز فوائد اللعب في الهواء الطلق التأثير الإيجابيّ في صحّة الأطفال البدنيّة، حيث توفِّر البيئات الخارجيّة مساحة واسعة للأطفال للتحرّك والجري والقفز والمشاركة في الأنشطة البدنيّة المختلفة. فاللعب في الهواء الطلق يشجِّع الطفل على التحرّك بنشاط، ويعزِّز صحّة قلبه وأوعيته الدمويّة وقوّة عضلاته، سواء أكان الأمر يتعلّق بركوب الدرّاجة أم اللعب أم مجرّد الركض في الحقل. علاوة على ذلك، يسهم التعرّض لأشعة الشمس الطبيعيّة في الحصول على كمّيّة كافية من فيتامين "د" الضروريّ لصحّة العظام وتقوية الجهاز المناعيّ.     الصحّة العقليّة  بالإضافة إلى مزاياه البدنيّة، يُعدّ اللعب في الهواء الطلق نشاطًا في غاية الأهمّيّة لتعزيز صحّة الأطفال العقليّة، حيث ثبت أنّ الوقت الذي يقضيه الطفل في الطبيعة يقلّل من التوتّر والقلق وأعراض الاكتئاب. يساعد التأثير المهدِّئ للمحيط الطبيعيّ على تخفيف التعب العقليّ؛ ممّا يسمح للأطفال بالاسترخاء وإعادة شحن طاقتهم وسط الجمال الطبيعيّ الهادئ.  علاوة على ذلك، يعزِّز اللعب في الهواء الطلق الإبداع والخيال، على عكس البيئات الداخليّة التي غالبًا ما تأتي بقواعد وقيود محدّدة. توفِّر الأماكن الخارجيّة الرائعة مساحة واسعة للأطفال للاستكشاف وإنشاء مغامراتهم الخاصّة، سواء كان ذلك بناء مجسّمات صغيرة بالحجارة، أم الحفر في التراب، أم لعب دور المستكشف؛ ممّا يخلق فرصًا لا حصر لها لتحفيز التفكير الخياليّ ومهارات حلّ المشكلات.    المهارات الاجتماعيّة  بالإضافة إلى فوائده الفرديّة، يساعد اللعب في الهواء الطلق في تنمية مهارات الطفل الاجتماعيّة، حيث توفِّر البيئات الخارجيّة فرصًا للأطفال للتفاعل والتعاون مع أقرانهم في مساحات غير محكومة بقيود. يتعلّم الطفل، باللعب وتبادل الخبرات ومشاركة النشاطات، مهارات اجتماعيّة قيِّمة. علاوة على ذلك، يشجِّع اللعب في الهواء الطلق على الاستقلاليّة والمرونة، لأنّ التغلّب على التحدّيات الجسديّة، والتحدّيات التي تترافق مع الأنشطة الخارجيّة يساعد الطفل على تنمية الثقة في قدراته والشعور باستقلاليّته.    التطوّر المعرفيّ  يحفِّز اللعب الخارجيّ التطوّر المعرفيّ للطفل، وذلك بإشراكه في تجارب تثري حواسه، من مشاهدة الألوان المتغيّرة للأوراق، والاستماع إلى أصوات الطبيعة، إلى لمس الأسطح المختلفة. توفِّر البيئات الخارجيّة فرصًا لا حصر لها للاستكشاف، بحيث تعمل على تعزيز مهارات الإدراك والوعي المكانيّ وفهم العالم من حولهم.    التنظيم العاطفيّ  يرتبط قضاء الوقت في الهواء الطلق بتحسين التنظيم العاطفيّ لدى الأطفال، حيث توفِّر الطبيعة تأثيرًا مهدِّئًا ومستقرًّا؛ ممّا يساعد الأطفال على التحكّم بالتوتّر والقلق والمشاعر المتقلّبة. يتيح اللعب في الهواء الطلق للأطفال إطلاق الطاقة المكبوتة بطريقة إيجابيّة وطبيعيّة؛ ممّا يعزِّز شعورهم بالراحة والمرونة العاطفيّة.   تعزيز الأداء الأكاديميّ تشير الأبحاث إلى أنّ اللعب في الهواء الطلق يمكن أن يكون له تأثير إيجابيّ في الأداء الأكاديميّ، وذلك لارتباط الطبيعة بتحسين مدى الانتباه والتركيز والذاكرة. فالموازنة بين الوقت الأكاديميّ ووقت النشاطات الخارجيّة للطفل يعزِّز حبّ الطفل للتعلّم، لأنّه يدرك أنّ لكلّ واجب ينجزه هناك وقت من المتعة سيحصل عليه.  في عالم يتّسم بالتقدّم التكنولوجيّ وأنماط الحياة المستقرّة، لا يمكن التأكيد بما يكفي على أهمّيّة اللعب في الهواء الطلق في تعزيز صحّة الأطفال ورفاههم، من تعزيز اللياقة البدنيّة إلى تعزيز المرونة العقليّة، وتعزيز المهارات الاجتماعيّة.   * * * يقدِّم اللعب في الهواء الطلق نهجًا شاملًا لتنمية الطفل. فبتسهيل الفرص أمام طفلك للمشاركة في الأنشطة الخارجيّة، تسهم في تحقيق سعادته وصحّته، وتزرع بداخله حبّ المعرفة تجاه العالم الطبيعيّ. لذلك، شجِّع طفلك على الخروج واستنشاق الهواء النقيّ وخوض مغامرات تثرِ عقله وجسده وروحه.     المراجع https://wohum.org/the-benefits-of-nature-play-how-outdoor-exploration-helps-children-thrive/?gad_source=1&gclid=Cj0KCQjwqpSwBhClARIsADlZ_Tn0w9NwEcWi0L8N6WeDzSMQ2Hqn1q1ub1cFi5_Voydu-PuJ_3-A3fYaArjNEALw_wcB    

أهمّ استراتيجيّات تعزيز مرونة الطفل وقوّة تحمّله

تعدّ قوّة البدن ومرونته عنصرًا حيويًّا ورئيسًا في تربية الطفل، والتي غالبًا ما نتجاهلها. تشير المرونة إلى نطاق حركة المفصل أو مجموعة المفاصل، والذي تمكن زيادته أو تقليله بالتمدّد، ممّا يمنح العديد من الفوائد، بما في ذلك زيادة نطاق الحركة، وتقليل خطر الإصابة، وتحسين الأداء الرياضيّ. أمّا قوّة التحمّل فتشير إلى قدرة طفلك على ممارسة أنشطة بدنيّة لفترة زمنيّة أطول. لذلك، من الضروريّ التأكّد من أنّ طفلك يطوِّر مهاراتٍ بدنيّة في سنّ مبكِرة.    أهمّ استراتيجيّات تعزيز مرونة الطفل وقوّة تحمّله هناك العديد من الاستراتيجيّات الممنهجة لتعزيز مرونة الطفل وقوّة تحمّله، نذكر لك أهمّها:    النشاط البدنيّ المنتظم  ينبغي دمج النشاط البدنيّ المنتظم في روتين طفلك اليوميّ، لتعزيز مستوى مرونته وقدرته على التحمّل، سواء أكان ذلك الرياضات المنظّمة، أم اللعب في الهواء الطلق، أم الأنشطة الترفيهيّة، أم أيّ فرصة أخرى تفتح المجال أمام طفلك للممارسة الحركيّة. كما ينبغي إعطاء الأولويّة للأنشطة التي ترفع من مرونته وقوّته الجسديّة، مثل السباحة أو اليوغا أو ركوب الدراجات. فلا يرفع تخصيصُ وقت لطفلك للعب نشاطَه الحركيّ فحسب، بل يسمح له بالاستكشاف والتفاعل مع محيطه أيضًا، ممّا يعزِّز حبّ النشاط البدنيّ منذ سنّ مبكِرة.    تعزيز موقف إيجابيّ تجاه ممارسة الرياضة  يعدّ الموقف الإيجابيّ تجاه ممارسة الرياضة أمرًا ضروريًّا للأطفال، لتطوير التزامهم مدى الحياة باللياقة البدنيّة. لذلك، بدلًا من التركيز على أهداف اللياقة البدنيّة فقط، ذكِّر طفلك بمتعة النشاط البدنيّ وفوائده. يمكن للوالدين ومقدّمي الرعاية أن يكونوا قدوة لأطفالهم بمشاركتهم الأنشطة البدنيّة والاستمتاع بها، إذ يعزِّز تشجيع العقليّة الإيجابيّة تجاه ممارسة الرياضة دوافع الطفل الجوهريّة، ويساعده على النظر إلى التمارين كتجربة ممتعة ومجزية، وليس عملًا روتينيًّا فحسب.   دمج تمارين المرونة  تؤدّي تمارين المرونة دورًا حيويًّا في تحسين نطاق الحركة ومنع الإصابات عند الأطفال، حيث تستهدف أنشطة التمدّد مجموعات العضلات الرئيسة التي تحسِّن من حركة طفلك. تساعد تمارين التمدّد الديناميكيّة، قبل ممارسة الأنشطة البدنيّة، على إحماء العضلات وإعدادها للحركة، بينما تعمل تمارين التمدّد الثابتة بعد ذلك على تعزيز المرونة واسترخاء العضلات. ومن المهمّ الإشارة هنا إلى أنّ الأنشطة المرنة المتنوّعة، مثل اليوغا أو فنون الدفاع عن النفس لا تعزِّز المرونة فحسب، بل توفِّر كذلك الاسترخاء الذهنيّ والتركيز، ممّا يسهم في رفاهية طفلك العامّة.    بناء القدرة على التحمّل تدريجيًّا يتطلّب بناء قدرة الأطفال على التحمّل اتّباع نهج تدريجيّ يراعي أعمارهم ومستوى لياقتهم البدنيّة، والبدء بالأنشطة الممتعة، ثمّ زيادة المدّة والشدّة تدريجيًّا بمرور الوقت. يعزِّز تحفيز طفلك على المشاركة في الرياضات والأنشطة الجماعيّة دافعيّته إلى الاستمرار. من هنا، تستطيع، بتحدّي قدراته على التحمّل تدريجيًّا، منحه الفرصة لتطوير قدرته على التحمّل، للحفاظ على نشاطه البدنيّ واتّباع نمط حياة نشط في المستقبل.    تعزيز نظام غذائيّ متوازن  يعدّ توفير نظام غذائيّ متوازن أمرًا ضروريًّا لدعم صحّة الأطفال العامّة وأدائهم البدنيّ. لذلك، فإدراج الأطعمة المغذّية، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحّيّة في نظام طفلك الغذائيّ، بالإضافة إلى أنّ تشجيعه على شرب الماء بكمّيّات كافية، يمنحه الترطيب الداخليّ الكافي للحفاظ على مرونته وقدرته على التحمّل. فالحدّ من الوجبات الخفيفة والمشروبات السكّريّة يمنع تراجع طاقة طفلك، ويحافظ على استدامة نشاطه البدنيّ.   الحرص على أخذ طفلك قسطًا وافرًا من الراحة  الراحة والتعافي جزء لا يتجزّأ من أيّ نظام لياقة بدنيّة، فالنوم الكافي أمر بالغ الأهمّيّة لتجديد شباب الأطفال جسديًّا وذهنيًّا، وتسريع تعافي العضلات ونموّها. كما يمنع تخصيصُ وقت لطفلك للاسترخاء الإرهاقَ والإفراط في التدريب، ممّا يسمح لجسمه بالتعافي بممارسة الأنشطة البدنيّة. يغرس تعليم الأطفال الاستماع إلى أجسادهم وأخذ فترات راحة عند الحاجة أثناء ممارسة التمارين الرياضيّة عاداتِ الوعي الذاتيّ والرعاية الذاتيّة القيّمة.    الاحتفال بإنجازات طفلك وتقدّمه  يساعد الاعتراف بإنجازات طفلك على تعزيز ثقته بنفسه وتحفيزه على إنجاز المزيد، سواء أكان ذلك إتقان مهارة رياضيّة جديدة أم الاستمراريّة في الالتزام بالجدول الرياضيّ المخصّص له، لأنّ التعزيز الإيجابيّ يضفي معنى لجهود طفلك ويشجّعه على الاستمرار في النشاط البدنيّ. تذكّر أنّ تحديد أهداف واقعيّة لطفلك وتتبّع تقدّمه بمرور الوقت يمنحه إحساسًا بالإنجاز ويمكّنه من السعي إلى تحقيق المزيد من التحسّن.   التأكّد من احتياطات السلامة  لا تغفل عن إعطاء الأولويّة لسلامة طفلك أثناء قيامه بالأنشطة البدنيّة، لمنع تعرّضه لأيّ إصابة، حتّى وإن كانت طفيفة. يُعدّ توفير المعدّات المناسبة وتطبيق إرشادات السلامة أمرًا ضروريًّا لمساعدة طفلك على التعلّم المناسب، ممّا يقلّل من خطر إصابته أثناء ممارسة الرياضة. كما يضمن الإشراف على طفلك أثناء تمارينه الجديدة أو الصعبة على ضمان استكشافه، ضمن بيئة آمنة.    * * * يعدّ تعزيز مرونة الأطفال وقدرتهم على التحمّل أمرًا ضروريًّا لصحّتهم ورفاههم عامّة. فيمكنك تمكين طفلك من تحقيق أنماط حياة نشطة وصحّيّة بدمج استراتيجيّات النشاط البدنيّ المنتظِم، وتمارين المرونة، وبناء القدرة على التحمّل التدريجيّ، والتغذية المتوازنة، والراحة، واحتياطات السلامة. كما يمكن لطفلك تطوير المهارات والعادات اللازمة للحفاظ على المرونة الرياضيّة والقدرة على التحمّل طوال حياته، بالتعزيز والتشجيع الإيجابيّ، ممّا يمهّد طريقه لمستقبل أكثر إشراقًا وصحّة.    المراجع https://catherinesdancestudiokc.com/5-ways-to-improve-cardio-endurance-for-children/   https://childdevelopment.com.au/areas-of-concern/gross-motor-skills/strength-and-endurance/  

التعليم المنزليّ للطفل: تعريفه ومزاياه ومدى انتشاره

اكتسب التعليم المنزليّ في السنوات الأخيرة جاذبيّة كبيرة، بديلًا من التعليم التقليديّ. ينطوي التعليم المنزليّ على تحمّل الوالدين مسؤوليّة تعليم أطفالهم في المنزل، بدلًا من إرسالهم إلى المدارس التقليديّة. يسمح هذا النهج بتجربة تعليميّة مصمَّمة لتلبية احتياجات الطفل الفرديّة واهتماماته. دعونا نتعمّق في تعريف التعليم المنزليّ للطفل، ونفحص الأسباب التي قد تدفع الوالدين إلى اختياره.   ما التعليم المنزليّ للطفل؟  التعليم المنزليّ شكل من أشكال التعليم، حيث يكون الوالدان أو الأوصياء مسؤولين مباشرةً عن تعليم أطفالهم في المنزل. فبدلاً من اتّباع منهج موحَّد أنموذجيّ في المدارس التقليديّة، تتمتّع الأسر التي تدرِّس في المنزل بالمرونة اللازمة لتصميم برامجها التعليميّة الخاصّة. يمكن أن يشمل ذلك مجموعة متنوّعة من أساليب التدريس والموارد وبيئات التعلّم. وكلّها مخصَّصة لتناسب احتياجات الطفل وتفضيلاته الفريدة.    لماذا قد يلجأ الأهالي إلى التعليم المنزليّ؟  أصبح العديد من الأهالي يختارون التعليم المنزليّ لما يقدّمه من مزايا؛ أهمّها:   أكثر سلاسة للطالب والمعلّم  يتمحور التدريس الفرديّ حول تكييف طريقة التدريس الخاصّة بالمعلّم، مع أسلوب الطفل المفضّل، ممّا يجعل التعلّم أكثر فعّاليّة وكفاءة. إذا كان الطفل يتعلّم بتشغيل حاسّة البصر، يمكن تضمين الصور الفوتوغرافيّة والرسوم البيانيّة والمخطّطات في العمليّة التعليميّة، لمساعدته على استيعاب المادّة بسهولة. أمّا إذا كان الطفل يتشتّت ويتململ خلال وقت قصير، فيمكن شمل الأنشطة الحركيّة والتفاعليّة خلال فترات الراحة.    الموازنة بين الدراسة والترفيه  نظرًا إلى أنّ طفلك لا يشارك الفصل الدراسيّ مع 20 إلى 30 طفلًا آخر، يصبح بإمكانه دراسة المواد التعليميّة بسرعة. وذلك بسبب مشكلات السلوك والانضباط المستمرّة خلال الفصول الدراسيّة الجماعيّة، حيث تهدر الكثير من الوقت وتحول دون قدرة طفلك على التركيز، ممّا يدفع إلى إكمال الدراسة في المنزل. لذلك، يمنح التعليم المنزليّ طفلك وقتًا إضافيًّا بعد الانتهاء من الدرس، للقيام بالأنشطة اللامنهجيّة والتواصل الاجتماعيّ والمزيد من وقت الراحة، أي الموازنة من ساعات الدراسة والترفيه، وبالتالي تعزيز قدرته على التركيز.    المرونة   يوفِّر التعليم المنزليّ المرونة، بما يسمح للعائلات بتحديد جدول زمنيّ خاصّ بهم، من دون القلق بشأن أوقات الدراسة الخاصّة بطفلهم، حيث يمنح التعليم المنزليّ مرونة في تحديد الأوقات الأنسب لتلقّي الدروس التعليميّة، بما لا يتعارض مع مخطّطاتهم، سواء أكانت ظروفًا مهمّة أم ترفيهيّة كالسفر أم الاحتياجات الطبيّة أم المشاركة في الأنشطة اللامنهجيّة.    تقوية الروابط العائليّة   يوفِّر التعليم المنزليّ فرصة لتقوية الروابط العائليّة، حيث يقضي الأهالي وأطفالهم وقتًا أطول معًا. يعمِّق ذلك العلاقات بينهم، ويسمح للأهل بغرس قيمهم ومعتقداتهم الخاصّة في تعليم أطفالهم.    التكيّف مع الاحتياجات الخاصّة  إذا كان طفلك يحتاج إلى عناية أو مراعاة خاصّة، سواء أكانت إعاقة في التعلّم أم إعاقة جسديّة أم إصابةً باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه على سبيل المثال، فالتعليم المنزليّ يقدّم المرونة الكاملة لتخصيص العمليّة التعليميّة بما يتوافق مع احتياجات طفلك الفريدة.    توفير بيئة تعليميّة آمنة  يمكن أن يوفِّر التعليم المنزليّ بيئة تعليميّة آمنة، حيث يكون الطفل في مساحة لا يتعرّض فيها إلى أيّ شكل من أشكال التنمّر والمؤثّرات السلبيّة الأخرى التي قد يتعرّض إليها الأطفال في المدارس التقليديّة. وبذلك، ينجح الوالدون في خلق جوّ داعم يُشعِر طفلهم بالارتياح في التعبير عن نفسه واستكشاف اهتماماته.    هل التعليم المنزليّ متاح في الدول العربيّة؟  التعليم المنزليّ متاح في المنطقة العربيّة، على الرغم من أنّ شرعيّته وإمكانيّة الوصول إليه تختلف من بلد إلى آخر، حيث تختلف اللوائح والإجراءات والشروط القانونيّة المعمول بها للتعليم المنزليّ في كلّ دولة. وفي بلدان معيّنة، قد يواجه التعليم المنزليّ عقبات أكبر، بما في ذلك القيود القانونيّة أو الأعراف المجتمعيّة التي تفضِّل التعليم التقليديّ. ومع ذلك، وعلى الرغم من هذه التحدّيات، تتواجد بالفعل بعض المجتمعات العربيّة التي تؤمن بالتعليم المنزليّ، حيث يشكِّل الوالدون في كثير من الأحيان شبكات دعم للتغلّب على تعقيدات التعليم المنزليّ. يسير توفّر التعليم المنزليّ في المنطقة العربيّة وقبوله نحو التطوّر، متأثّرًا بعوامل محيطة، مثل المواقف الثقافيّة تجاه التعليم، والسياسات الحكوميّة، والاهتمام المتزايد بأشكال التعلّم البديلة.    كيف أعرف ما إذا كان التعليم المنزليّ مناسبًا لطفلي؟  يتطلّب تحديد ما إذا كان التعليم المنزليّ الخيار الصحيح لطفلك دراسة متأنّية لعوامل مختلفة، بما في ذلك احتياجاتهم الفريدة وديناميكيّات الأسرة والأهداف التعليميّة. ففي حين أنّ التعليم المنزليّ يوفِّر مزايا، مثل المرونة وتقوية الروابط العائليّة وغيرها، فإنّه يطرح كذلك تحدّيات عديدة، مثل محدوديّة فرص التنشئة الاجتماعيّة، والتزام الوالدين، والعقبات المحتملة في الاعتراف بشهادة التعليم المنزليّ لدى الوزارات المحلّيّة وبعض الجامعات العالميّة. ولاتّخاذ هذا القرار، يتعيّن عليك أن تقيّم أسلوب تعلّم طفلك واهتماماته ومتطلّباته التعليميّة، بالإضافة إلى البحث عن قوانين التعليم المنزليّ المحلّيّة، واستكشاف خيارات المناهج الدراسيّة، وطلب المشورة من عائلات التعليم المنزليّ ذات الخبرة، أو المتخصّصين في مجال التعليم. وبإجراء تقييم شامل للإيجابيّات والسلبيّات ومراعاة احتياجات طفلك وظروفه الفرديّة، ستتمكّن من اتّخاذ قرار مستنير يدعم تطوّره الشامل ونجاحه الأكاديميّ.   المراجع https://www.uopeople.edu/blog/pros-and-cons-of-homeschooling/   https://www.calverteducation.com/should-i-homeschool/homeschooling-pros-and-cons   https://www.samitivejhospitals.com/ar/article/detail/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B2%D9%84  

كيف تتعامل مع غرور الطفل؟

يوجّه العديد من خبراء التربية الوالدين نحو أهمّيّة غرس الثقة بالنفس في شخصيّة الطفل، وبناء قناعاته الإيجابيّة تجاه نفسه وقدراته، لبناء شخصيّة قويّة وفعّالة في محيطها. وهي مسألة ذات تأثير عميق بالفعل في حياة الطفل ومستقبله منذ سنواته الأولى. ولكن، ماذا يحدث إذا زادت ثقة الطفل بنفسه ووصلت به إلى الغرور؟ دعونا نساعدكم في التعامل مع غرور الطفل الزائد.    سلوكيّات تدلّ على غرور الطفل من المهمّ عند مناقشة موضوع غرور الطفل التذكير بأنّ الحكم المطلق على تصرّفات الطفل من دون وعي تصرّفٌ خاطئ، فلا بدّ، أثناء مراقبتنا سلوك الطفل، أن نميّز بين الشقّ الإيجابيّ، وهو حبّ الذات والتصالح معها، والشقّ السلبيّ، وهو الغرور والتكبّر. عادةً ما يتّسم الطفل المغرور بمجموعة محدّدة من الصفات التي تتجلّى في سلوكه، ويمكن بها توصيف حالته، بهدف معالجتها معالجة صحيحة: السلوكيّات العدوانيّة   غالبًا ما يتّسم سلوك الطفل المغرور بالاندفاع والتهوّر والعدوانيّة أحيانًا، إذ يحول غروره بينه وتقبّله الخسارة أو الرفض، فيُقابل ذلك بالسلوك العدوانيّ. التحكّم غرور الطفل وتسلّطه وجهان لعملة واحدة. لذا، يميل الطفل المغرور دائمًا إلى فرض رغبته على الآخرين والتحكّم بكلّ شيء، وإن كان يتعلّق بالآخرين أيضًا. فيميل الطفل المغرور إلى التحكّم بأقرانه وتوجيههم إلى ما يريد، في حين يقابل الاعتراض على رغباته بالغضب الشديد.  قلّة الشعور بالمسؤوليّة   نادرًا ما يبالي الطفل المغرور بمسئوليّته تجاه الآخرين أو احتياجاتهم، وينصبّ تركيزه بالكامل على احتياجاته من دون الاكتراث بالأشياء التي يتوجّب عليه تقديمها إلى الآخرين. ومن أبرز العلامات التي تؤكّد هذه النقطة في شخصيّة الطفل المغرور التهرّب من تحمّل مسؤوليّة أخطائه وتحميلها للآخرين.  الأنانيّة الأنانيّة سمة مسيطرة وجوهريّة في شخصيّة الطفل المغرور. فلا ينظر هذا الطفل إلّا إلى احتياجاته ويعطيها الأولويّة، ولو على حساب الآخرين. ولا يميل إلى التنازل أو التضحية من أجل الآخر.  تعمّد التقليل من شأن الآخرين   الغرور غلاف لضعف الشخصيّة في الحقيقة. لذا، يشعر الطفل المغرور بالتهديد من تميّز أقرانه ومنافستهم له، فيلجأ إلى التقليل من شأنهم، ومحاولة إضعاف ثقتهم بأنفسهم، لأنّه يستمدّ ثقته من هدم الآخرين، ولا يمكنه التصالح مع نجاحهم.  التنمّر   قد يصل مستوى غرور الطفل في بعض الأحيان إلى التنمّر على أقرانه والسخرية منهم، لأنّ الضغط عليهم وإضعافهم يمنحه الشعور بالسلطة عليهم، محاولًا تعويض شعوره بالنقص وانعدام الثقة.    ما سبب غرور الطفل الزائد؟  لكي نستطيع معالجة مشكلة غرور الطفل، علينا تسليط الضوء على جذور الغرور النفسيّة. فالغرور حيلة دفاعيّة يُغطِّي بها الطفل مخاوفه وفقده الأمان وتقديره الذاتيّ المنخفض، مثل الخوف من التعرّض للانتقاد أو الرفض أو عدم تقبّل الآخرين. فتترك هذه المخاوف داخله آثارًا شديدة الحساسيّة، ويلجأ إلى التصرّف بتكبّر، عاجزًا عن مواجهتها.  يجب على الوالدين تذكّر أنّ الطفل يحاكي سلوكهم. لذلك، عليهم أن يرصدوا محيط طفلهم وتصرّفاته ونقاط الضعف الكامنة داخله، والتي تدفعه إلى إظهار الغرور. ويكمن الخطر الأكبر في هذه المسألة في أنّ تصرّفات الطفل المتكبِّرة لن تتوقّف بمرور مرحلة الطفولة، بل ستتضاعف. ومن هنا، يجب أن يتصرّف محيط الطفل بمسؤوليّة تجاهه، والحرص على تعديل سلوكه وتوجيهه، لكي يتمتّع بشخصيّة سويّة.    كيف أعالج غرور الطفل؟  كن مصدر الحبّ لطفلك  يجب أن ينال الطفل الحبّ منك أوّلًا، إذ عندما يستمدّ الطفل الحبّ والاهتمام من والديه، يميل إلى التوازن والثقة في ردود أفعاله، لأنّه يشعر بالاكتفاء ولا يحتاج إلى التصرّف باستفزاز لكي يلفت الأنظار.  لا تترك طفلك فريسة مخاوفه  شعور الطفل بالخوف من الإهمال أو تهديد مكانته عندك أساس سلوكيّاته العدوانيّة مع الآخرين، لأنّه ينظر إلى جميع أقرانه كمنافسين له، ولا يستوعب أنّ تميُّزهم لا يعني استبعاده. لذا، فإنّ دور الأسرة المنزليّ ودور المعلّم في مدرسته مهمّان جدًّا، وعلى كلّ منهما طمأنته وإشعاره بالأمان، وملاحظة صفاته الجميلة دائمًا وتقديرها. كن قدوة طفلك  أنت المعلّم الأوّل لطفلك، فإن كانت سلوكيّاته تتّسم بالغرور الزائد، فيجب عليك مراجعة تصرّفاتك أمامه جيّدًا. فمن الوارد أن يستوعب الطفل كلمة أو سلوكًا بصورة خاطئة، ويترجمها إلى قناعة في عقله.   لا تتنازل دائمًا   لا تتنازل لرغبات الطفل المغرور دائمًا، لأنّ ذلك يُعدّ تشجيعًا ضمنيًّا لتصرّفاته. وعليه، لا بدّ أن يستوعب مسؤوليّة تحقيق الرغبات والجهد المبذول للوصول إليها، وتجنّب تعزيز الاستحقاقيّة لديه.  وجّه طفلك للعطاء  بدلًا من نهرِ طفلك بالكلام السلبيّ، من الأفضل أن توجّهه إلى تقديم المساعدة للآخرين. فيمكن للطاقة الإيجابيّة والمشاعر الدافئة التي يحصل عليها من العطاء عندما يتلقّى المحبّة والامتنان على مساعدته، أن تكون حلًّا مثاليًّا لاستبدال حبّ المشاركة بالأنانيّة.    * * * حبّ الذات ركيزة رئيسة لبناء شخص متّزن، ولكن يجب أن يرافقه حبّ الآخرين وتقدير جهودهم. فمن الطبيعيّ أن يهتمّ الطفل بتلبية احتياجاته، ولكن لا بدّ من بناء قناعته بأنّ احتياجات الآخرين لا تقلّ أهمّيّة عن احتياجاته، وأنّه ربّما يجب عليه الانتظار أحيانًا. وأخيرًا، تنشئة الطفل على ثقافة التعبير عن الحبّ تُعدّ من أكثر مصادر الاتّزان النفسيّ لمعالجة غروره، والتي يستمدّ منها الأطفال الأسوياء تقديرهم أنفسهم والآخرين.    اقرأ أيضًا: كيفيّة التعامل مع الطفل الذي يريد كلّ شيء | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) كيفيّة التعامل مع الطفل العصبيّ | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com)   المراجع https://youaremom.com/children/what-should-you-know/childhood-behavior/arrogance-in-children-what-to-do/   https://kidsactivitiesblog.com/119383/arrogant-child/   https://youaremom.com/children/what-should-you-know/childhood-behavior/how-to-control-your-childs-ego/      

استراتيجيّات تربويّة لتشجيع طفلك على الأكل الصحّيّ

يُعدّ تشجيع طفلك على الأكل الصحّيّ من أكثر التحدّيات الشائعة التي تتطلّب جهدًا كبيرًا في سنواته الأولى، ولا سيّما إن كان طفلك من الشخصيّات العنيدة التي لا تستسلم بسهولة. ولأنّ الوجبة الصحيّة رفيق لا غنى عنه في رحلة طفلك، فلا بدّ من اتّباع طرق إبداعيّة لبناء علاقة قويّة بين طفلك والأكل الصحّيّ وتضمين العناصر الغذائيّة التي تساعد على بناء جسده في هذه المرحلة العمريّة الحسّاسة. في هذا المقال، نقترح عليك بعض الأساليب التي يمكنك استخدامها لتغيير قناعات طفلك تجاه الأكل الصحّيّ وجعله جزءًا من حياته.   ما استراتيجيّات تشجيع طفلك على الأكل الصحّيّ؟ من الأهمّيّة بمكان تزويد طفلك بالأدوات والاستراتيجيّات، لاتّخاذ خيارات مستنيرة بشأن تغذيته. ويتطلّب ذلك بعض الأساليب الفعّالة. إليك أهمّها:   ابدأ معه منذ الصغر  هناك قاعدة تقول إنّ ما تعوّد عليه طفلك في الصغر يبقى معه في الكبر. عوّد طفلك في صغره على الأكل الصحّيّ، كالموز المهروس أو الأفوكادو أو البطاطا الحلوة. فعندما يعتاد طفلك في صغره على هذا النوع من الأطعمة يُسهِّل عليك مهمّة تشجيعه على الالتزام بنظام غذائيّ صحّيّ. المشاركة  من أولى خطوات المساعدة على تشجيع طفلك على الأكل الصحّيّ توثيق علاقته به منذ البداية. فالطفل في هذه المرحلة ينتابه الفضول نحو التجارب الجديدة، ويسعى وراء خوضها. لذلك، سيكون من المفيد - على سبيل المثال - اصطحابه لاقتناء مكوّنات الطعام وتخصيص الوقت لتحويل عمليّة صنع الطعام إلى نوع من الأنشطة الممتعة في يومه، والتي تمدّه بالحماس وتشجّعه على انتظار النتيجة النهائيّة. فشعور الطفل نحو وجبة من صنع يده يختلف بالتأكيد، لأنّ مشاركتك له وجهده المبذول في صنع الطعام وحماسه للتذوّق، يشجّعه على تناول الأكل الصحّيّ. استخدام بدائل صحّيّة بهدف تعزيز القيمة الغذائيّة للطعام الذي يتناوله الطفل، يجب الاعتماد على المكوّنات الصحّيّة قدر الإمكان في صنع الوجبات واستبدالها بالعناصر الأكثر أهمّيّة، لتحقيق المتعة والفائدة في آن واحد. وتتّسم هذه الخطوة بالمرونة، حيث تتعدّد خيارات تشكيل الوجبات تعدّدًا لا يلاحظه الطفل، ويمكنك بذلك إضافة الخضروات في الطعام المفضّل له، أو استبدال البطاطا المقليّة بالمشويّة، أو استبدال المثلّجات بالزبادي. كما يمكنك وضع الإضافات ذات المذاق اللذيذ على طعامه وشرابه، لتشجيعه على تناوله، كإضافة الكاكاو على الحليب مثلًا، وغيرها من الأفكار التي تشجّع طفلك على الأكل الصحّيّ. من هذه الأفكار: - أدخل الفاكهة والخضراوات في روتين غذاء طفلك اليوميّ حتّى يكون مجموع حصص طعامه في اليوم خمس حصص. وتأكّد من تقديم أنواع مختلفة من الفاكهة والخضراوات قدر المستطاع حتّى تعرف تفضيلاته.   - سهِّل على طفلك اختيار وجبات خفيفة وصحّيّة بوضع الفاكهة والخضراوات التي يحبّها في متناول يده. فالأطفال عادةً ما يحبّون تناول وجبات خفيفة تشمل الزبادي قليل الدسم، وزبدة الفول السوداني، والكرفس، أو المقرمشات المصنوعة من الحبوب الكاملة والجبن. فلمَ لا تستمع إلى تفضيلاته في الطعام والشراب وتوفرّها له؟  - وازن في جدول طفلك بين الكربوهيدرات والبروتينات، بتقديم اللحوم الخالية من الدهون، وغيرها من مصادر البروتين الجيّدة، مثل الأسماك والبيض والفاصوليا والمكسّرات.  - قلِّل من استهلاك طفلك الدهون الضارّة بتجنّب قلي الأطعمة بالزيوت المهدرجة، واستبدالها بطرق طهي صحّيّة، مثل الشوي والتحمير والطهي بالبخار. واختر منتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدسم.  - ساعد طفلك على تجنّب المشروبات السكّريّة، مثل المشروبات الغازيّة ومشروبات نكهة الفاكهة، لأنّها تؤدي إلى فقدان الشهيّة ورفض الطفل الطعام فجأة.     دعه يشارك وجباته مع أصدقائه يرتبط الطفل بالوقت والأنشطة التي يشاركها مع أصدقائه أو أقاربه المفضّلين من عمره، أكثر من أيّ شيء. لذا، فدعوتهم إلى الإفطار أو الغداء وتحويل المُهمّة إلى وقت لطيف مع الأصدقاء فكرة جيّدة لتشجيع طفلك على الأكل الصحّيّ.   الوجبات الخفيفة والعصائر يحتاج الطفل إلى تناول الطعام كلّ ثلاث أو أربع ساعات تقريبًا. لذا، بالإضافة إلى تقسيم الوجبات، تعدّ الوجبات الخفيفة كالمكسّرات والعصائر المفضّلة له حلًّا مثاليًّا لإعطائه القيمة الغذائيّة، والتي يحتاج إليها كونها خفيفة. كما يمكن تناولها خلال ممارسته أيّ نشاط آخر من دون تعارض وقت الطعام مع اللعب ومقاطعة استمتاعه. اصنع طعامًا بأشكال وألوان يحبّها طفلك طفلك ذكيّ بما يكفي ليُدرك شكل الوجبات التي لم تحقِّق له المتعة سابقًا. لذلك، تتلخّص مهمّتك في التلاعب بالصورة التي تُقدَّم إليه لجذبه للطعام الذي يظنّه مختلفًا، ولا يحرم مناعته من العناصر التي تحتاج إليها في آن واحد. تلجأ الكثير من الأمّهات إلى إخفاء الخضروات والفاكهة داخل الطعام المُفضّل للطفل، مثل المعكرونة أو الشوربة أو السلطة وغيرها. كما يمكن استخدام الكيك استخدامًا صحيًّا، وهو من أشكال الطعام التي تستخدَم لتشجيع الأطفال على الأكل الصحّيّ.  مارس مع طفلك نشاطًا ممتعًا خلال الوجبة  لا شيء يتحكّم بسلوك الطفل في هذه المرحلة بقدر المتعة، حيث يمكن تشجيع طفلك على الأكل الصحّيّ، فيتحقّق بفضل توفيرك كلّ ما هو جديد وممتع. لذا، يُمكن جذب الطفل لتناول الوجبة الصحّيّة أثناء محاولة قراءة رواية مثيرة له، ممّا يحوّل الصورة الذهنيّة لوقت الطعام داخله، من واجب ثقيل إلى رحلة ممتعة يتشوّق لانتظارها في كلّ مرّة. كن قدوة له يتأثّر الأطفال بأبطالهم الخارقين وشخصيّاتهم المفضّلة، ويسعون إلى تقليدها بكلّ ما يمكن، وأنت معياره السلوكيّ الأول. لذا، عليك أوّلًا تجنّب تناول الطعام غير الصحّيّ أمام طفلك وغرس فكرة كونه عدوًّا للصحّة والمتعة في عقله، توجيهًا له لتناول الأكل الصحّيّ. ومن اللطيف للطفل، استخدام شخصيّاته الكرتونيّة المفضّلة التي يحُبّ التشبّه بها لإقناعه، مثل "إن أردت أن تكون مثل هذا البطل الخارق، لا بدّ أن تتناول هذه السلطة"، وغيرها من العبارات الإيجابيّة التحفيزيّة.   استعن بمختصّ لكي لا ينتابك الإحباط، يُعدّ تشجيع طفلك على الأكل الصحّيّ من أكثر التحدّيات المرهقة في حياة جميع الأمّهات، فمن الوارد ألّا تنجح محاولاتك فورًا، بل يحتاج الأمر إلى الصبر لتتكوّن عادات غذائيّة صحّيّة في هذه المرحلة من حياة الطفل. وعليه، يُنصَح بالتوجّه إلى الطبيب المختصّ إن شعرت أنّ جهودك لا تحقّق النتيجة المطلوبة، ولا شكّ في أن تلقّي المساعدة من المختصّ يرشدك إلى طرق تتناسب مع طباع طفلك، وطبيعة حالته وشخصيّته.   ما أضرار الغذاء غير الصحّيّ للأطفال؟ لكي تعرف أهمّيّة تشجيع طفلك على الأكل الصحّيّ، إليك أبرز أضرار الغذاء غير الصحّيّ على صحّة طفلك: 1. السمنة المفرطة.  2. عدم حصول الطفل على العناصر الغذائيّة الرئيسة.  3. تأثّر صحّته العقليّة تأثّرًا سلبيًّا. 4. مشكلات في صحّة الأسنان واللثة. 5. ترسيخ عادات الأكل غير الصحّيّة.   * * * يتطلّب غرس عادات الأكل الصحّيّة في طفلك وتشجيعه على تناول الوجبات الصحّيّة عمليّة تدريجيّة تتطلّب الصبر والاتّساق والأساليب المدروسة. ولكن، تذكّر أنّك تستطيع تشجيع طفلك على الأكل الصحّيّ وتعزيز رفاهيّته الغذائيّة بكلّ سهولة، كونك نموذجًا إيجابيًّا، وإشراكه في هذه العمليّة، وجعل الأطعمة الصحّيّة ممتعة له، وفهم أسرار انجذابه للطعام، وتقديم مجموعة متنوّعة من الخيارات أمامه.   اقرأ أيضًا أسباب عسر القراءة عند الأطفال وطرق معالجتها | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) صفات الطفل المدلّل وكيفيّة تقويمه | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) المراجع https://www.nuffieldhealth.com/article/10-strategies-to-encourage-your-children-to-eat-well   https://tutorful.co.uk/blog/7-simple-ways-to-encourage-your-children-to-eat-healthier        

كيف تتعامل تربويًّا مع تصرّفات المراهق غير المنضبطة؟

تمرّ السنوات فتكتشف أنّ صغيرك لم يعد طفلًا مدلّلًا، بل أصبح بالغًا يحاول أن يثبت لك ولمن حوله أنّه جدير بالثقة، وقادر على تحمّل المسؤوليّة والتصرّف باستقلاليّة. ولكن، خلال هذه الفترة قد يبدأ المراهق بتصرّفات غير منضبطة يجدها معظم الأهل خاطئة وغير منطقيّة، نتيجة مروره بمرحلة البلوغ التي تشمل مجموعة من التغيّرات الهرمونيّة. يتمثّل دورك هنا في فهم هذه التصرّفات والتعامل معها بطرق تربويّة. في هذه المقالة، نقدّم لك مجموعة من الإرشادات التربويّة التي من شأنها أن تساعدك على تقييم أخطاء ابنك المراهق، واستيعاب تقلّباته بطريقة إيجابيّة.   كيف تتكوّن أخطاء المراهق؟ قبل أن نتطرّق إلى طرق التعامل مع سلوكيّات الابن المراهق، لنناقش تصرّفات المراهق غير المنضبطة، والتي يعدّها معظم الوالدين غير متوازنة:   الانعزال   غالبًا ما يصبح للمراهق عالمه الذي يحبّ أن ينعزل فيه لعدّة أسباب، مثل عدم شعوره بالانسجام مع عائلته، أو محاولته فهم الأسئلة التي تجول في خاطره وحده.   المطالبة بوقت إضافيّ للبقاء في الخارج  يحاول المراهق التحرّر من سيطرة ذويه، كأن يخبرهم بأنّ لديه حياته الخاصّة التي يريد أن يعيشها بالطريقة التي يراها مناسبة.   رفض إظهار التعاطف   في سنّ المراهقة، عادةً ما يشعر المراهق بأنّه في حالة صراع مع والديه. الأمر الذي يدفع إلى رفضه إظهار التعاطف لاعتقاده أنّ العواطف تعبِّر عن الضعف.   الكآبة والمزاجيّة نظرًا إلى اختلال توازن الهرمونات في جسم المراهق تتغيّر حالته المزاجيّة باستمرار، وهذا ما يؤدّي إلى اختلاف عواطفه سريعًا وباستمرار، ما بين الطاقة المرتفعة والمنخفضة، وبدون أسباب محدّدة.     كيف تتعامل مع تصرّفات المراهق غير المنضبطة؟   قد يكون التعامل مع أخطاء الابن المراهق عمليّة حسّاسة وصعبة. إليك طرق تربويّة فعّالة تساعدك في تجنّب الأخطاء عند التعامل مع المراهق:   تفهُّم الاحتياجات النفسيّة غالبًا ما يكمن سرّ نوبات غضب ابنك المراهق المتكرّرة، في احتياجاته النفسيّة غير المشبعة؛ فكلّما تعرّض المراهق للإهمال والتجاهل، بحث عن طريقة تمكِّنه من جذب انتباهك وإثارة اهتمامك. وفي مرحلة المراهقة تحديدًا، عادةً ما تكمن هذه الطريقة في الغضب والعدوانيّة. وعليه، يقع عليك التعبير لابنك عن حبّك له وملاحظتك التغيّرات التي يمرّ بها والصعوبات التي يختبرها للمرّة الأولى، ومشاركته أفكاره وطموحاته دعمًا له.  المثل الأعلى  لا شيء يؤثِّر في المراهقين كالمثل الأعلى، حيث يميلون عادةً إلى محاكاة أنماط حياة قدوتهم، والتشبّع بأفكارهم. لذلك، عند التعامل مع أخطاء الابن المراهق عليك ملاحظة اتّجاهاته والأشخاص الذين يُعجَب بأفكارهم، ويمثّلون القدوة بالنسبة إليه. وقبل أن يبحث ابنك المراهق عن قدوة خارج المنزل، يجب أن تكون قدوته الأولى عاطفيًّا وسلوكيًّا، وأن يتأثّر بك ويشاركك لحظاته السعيدة وهمومه رغبةً منه. فكلّما كنت في نظره مصدر ثقة ومثالًا يُحتذى به، أفصح لك عن أسراره وميوله الفكريّة باطمئنان، ممّا يمكّنك من التدخّل لمساعدته في الوقت المناسب.  المرونة   تتعدّد أخطاء الابن المراهق في هذه المرحلة الحسّاسة وتصدر عنه العديد من ردود الأفعال غير المُرضية وغير المقبولة. ومن المهمّ أن يتفهّم الوالدان أنّ هذه التصرّفات ليست موجَّهة إليهم شخصيًّا، بل تندرج تحت طبيعة المرحلة. لذا، لا يضرّ أحيانًا التغاضي عن الأبناء واستيعابهم، لأنّ التصادم المتكرّر يُعقِّد الأمور ويصعِّب التفاهم والوصول إلى الحلّ. كما أنّ الميول المتغيّرة من حين إلى آخر وحبّ التجربة والمغامرة التي ربّما تتّجه لقيم غريبة وغير مقبولة عن المجتمع، سمةٌ رئيسة تُصاحِب هذه المرحلة العمريّة. لذلك، قد تكون سعة الصدر والتغافل عن بعض التغيّرات ومنح المراهق الوقت والمساحة شيئًا صحيًّا أحيانًا، ولكن من دون التجاهل التامّ. مع ضرورة الالتزام برقابة تصرّفاته واتّخاذ المواقف الحازمة عند اللزوم.   الصداقة جهودك المبذولة لتُصبِح صديق ابنك الأوّل استثمار في علاقتكما المستقبليّة، وسلاح يحميه من أصدقاء السوء وتأثيرهم الذي يصبح أحيانًا طويل المدى في حياته. فالأصدقاء هم وقود الاتّجاهات التي يميل إليها ابنك المراهق في هذه المرحلة. لذلك، من أكثر الطرق فاعليّة لحماية ابنك المراهق خلق مساحة آمنة مشتركة بينكما، تنشأ بها علاقة تشوبها الصداقة أكثر من الوالديّة، والتقبّل أكثر من الخوف من التعرّض للنقد. فمن الأساليب المُجدية في التعامل مع أخطاء الابن المراهق الدردشة الخالية من الأحكام المسبقة، واستعادة الوالد مرحلة مراهقته والتقلّبات التي مرّ فيها حينها، وروايتها لابنه في صورة حديث ودّيّ بين صديقين. فيجب ألّا ينسى المُربّي أنّه كان مراهقًا يومًا ما، لأنّ ذلك سوف يساعده على تفهّم ابنه المراهق واحتوائه، ولا سيّما أنّه غالبًا ما تكون هناك صفات مشتركة بين الأب، عندما كان مراهقًا، والابن المراهق حاليًّا. الأمر الذي يساعد على تفهّم كلّ منهم الآخر.   التقدير  الشعور بالتقدير أحد المفاتيح السحريّة للتغيير الإيجابيّ وضبط سلوكيّات الابن المراهق. فكلّما شعر الابن أنّك تُقدِّر جهوده وفضائله وتلاحظ مواهبه ونقاط تميّزه، مال تلقائيًّا إلى مشاركتك ومشاركة أسرته يوميّاته وقراراته. كما يمثِّل الدعم الذي يتلقّاه الابن من والديه قوّة دافعة وهائلة ومصدرًا قويًّا للثقة بالنفس وارتفاع التقدير الذاتيّ. وعلى العكس، كلّما شعر المراهق بأنّه ليس مرغوبًا فيه وتعرّض للنقد واللوم المستمرّين على أفعاله، نَفر من الجوّ الأسريّ وابتعد عن والديه، ليقترب أكثر من أوساط أصدقاء السوء التي تُحقِّق له الشعور بالراحة والتقدير والقبول غير المشروط.  تقديم الاقتراحات بدل الأوامر  اللغة التي تستخدمها رغبةً في معالجة أخطاء الابن المراهق عامل مؤثِّر في تشكّل استجابته لتوجيهاتك، حيث إنّ مواجهة الابن المراهق لغة الأوامر سيّئة للغاية؛ فهو لا يتقبّلها ولا يُقابلها إلّا بالعناد والندّيّة، ولا يُدرِك أنّ المقصود منها مصلحته، بل تُمثِّل له محاولة للسيطرة عليه وتقييد حريّته وكبح طموحه. لذلك، لا تأتي لغة الأمر، وإن كان الغرض منها تربويًّا، إلّا بنتائج عكسيّة مع المراهق، وتُبعدِه خطوات أكثر عن تقويم سلوكه. ومن الأفضل استبدال أسلوب الاقتراح والترغيب حتّى لا يأخذ التوجيه منحى شخصيًّا، ويعتقد أنّ والديه يفعلان ذلك لمعاقبته وتحدّيه.   * * * قد يكون التعامل مع تصرّفات الابن المراهق غير المنضبطة عمليّة مرهِقة، إلّا أنّه، وبتعزيز التواصل المفتوح والتعاطف بينك وابنك، يمكنك مساعدته على ضبط سلوكيّاته والتعبير عن نفسه باتّزان وقوّة. تذكّر أن أخطاء ابنك المراهق ما هي إلّا خطوات نحو نموّه الشخصيّ واكتشاف ذاته. عند دعم المراهقين وتوجيههم بالتعامل بحكمة مع تصرّفاتهم غير المنضبطة، نضع أساس المرونة والمسؤوليّة والنجاح في رحلتهم إلى مرحلة البلوغ.    اقرأ أيضًا كيفيّة التعامل مع سلوكيّات الأطفال غير المنضبطة بطرق تربويّة | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) مشكلات المراهقين النفسيّة وكيفيّة التعامل معها | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) المرجع https://www.daniel-wong.com/2018/03/19/disrespectful-teenager/      

خوف الأطفال من الامتحانات: أسبابه وحلوله

يُعدّ خوف الأطفال من الامتحانات من أكثر الظواهر شيوعًا في المدارس في جميع أنحاء العالم، فبينما تؤثِّر هذه المشكلة في أداء الطفل أكاديميًّا، تؤثِّر سلبيًّا في صحّته النفسيّة في معظم الأحيان. يقلق الطفل عندما يشعر بأنّ نجاحه في الحياة منوط بحصوله على درجات عالية، ويتفاقم هذا القلق لاحقًا ليؤثِّر في أدائه الأكاديميّ وغير الأكاديميّ. يمكنك تفادي تطوّر مشاعر الخوف المفرطة عند طفلك بتدارك هذه المشكلة مبكِرًا، وإيجاد حلول منطقيّة لها، بما يتناسب مع احتياجات طفلك العاطفيّة والنفسيّة.    ماذا يُسمَّى خوف الأطفال من الامتحانات؟  اصطُلِح علميًّا على تسمية الخوف من الامتحانات بـ"الرهاب من الامتحانات"، وهو الشعور بالخوف المفرط غير المبرَّر مع اقتراب موعد الامتحانات. يؤدّي هذا الخوف المفرط وغير العقلانيّ إلى زيادة مستويات القلق عند الطفل، ويزداد سوءًا عندما لا يُقدَّم للطفل التوجيه والمساعدة المناسبين في الوقت المناسب.    ما أسباب خوف الأطفال من الامتحانات؟ عند محاولتك حلّ مشكلة الخوف الذي يسيطر على طفلك أثناء فترة امتحاناته، عليك أن تعود خطوة إلى الوراء لتعرف سبب المشكلة. هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدّي إلى خوف الأطفال من الامتحانات، أهمّها: - الضغط الاجتماعيّ يمكن أن يؤدِّي الضغط الاجتماعيّ وتوقّعات الأهل والمعلّمين العالية إلى زيادة خوف الطفل من الامتحانات. - الخوف من الفشل  يمكن أن يتسبّب الخوف من الفشل في زيادة القلق والتوتّر عند الأطفال، ولا سيّما إذا كانوا يعانون ضغوطات كبيرة لتحقيق النجاح في الحياة.  - عدم الاستعداد الجيّد  إذا لم يُوفَّر الدعم الكافي للأطفال، بما في ذلك الدعم الأكاديميّ والنفسيّ، فقد يصعب عليهم التحضير للامتحانات كما يجب. - عدم الشعور بالثقة بالنفس  يمكن أن يؤدّي القلق والتوتّر إلى تدنّي الشعور بالثقة بالنفس، ممّا يؤثِّر سلبًا في الأداء الأكاديميّ.   كيف تتعامل مع خوف طفلك من الامتحانات؟  باستراتيجيّات بسيطة، تستطيع دفع طفلك دفعًا إيجابيًّا نحو الشعور بالراحة تجاه الامتحانات، وتعزيز ثقته بنفسه، ومساعدته على الاسترخاء وتحسين أدائه في الامتحانات. إليك الطرق الصحيحة في التعامل مع خوف طفلك من الامتحانات: - اِخلق جوًّا إيجابيًّا في المنزل  يحتاج طفلك إلى الهدوء والشعور بالسلام الداخليّ، لجمع أفكاره والتركيز على دراسته. أغلق التلفاز، وأنهِ جميع أعمالك المنزليّة، واجلس معه لتدعمه في دراسة موضوعاته الدراسيّة.   - ساعده في إعداد خطط الدراسة  تساعد الخطط الدراسيّة على تقديم أهداف ملموسة لطفلك. لذلك، دع هذه الخطوة تترأّس قائمة استراتيجيّاتك في ما يتعلّق بمساعدة طفلك على تخطّي الشعور بالخوف من الامتحانات. تضمن بذلك الموازنة بين أوقات مرح طفلك وأوقات دراسته.   - حضّر لطفلك وجبات غذائيّة متوازنة   تأكّد من تناول طفلك وجبات الطعام في الوقت المحدّد، وحصوله على ما يكفي من الكربوهيدرات والبروتينات. امنعه من تناول وجبات تحتوي على الدهون والزيوت الضارّة، وقدّم له، بدلًا من ذلك، المكسّرات والفاكهة على فترات منتظمة. - اصطحبه في نزهات سريعة  قد لا تدرك مدى أهمّيّة الشمس والهواء النقيّ في تجديد نشاط طفلك، إلّا أنّهما أساسيّان في تحقيق توازن طفلك الذهنيّ، وتهيئته قبل قضاء الساعات القادمة في استقبال المعلومات. لذلك، تأكّد من أخذ طفلك في نزهة إلى الحديقة الأقرب إلى منزلك، أو إلى الشارع المقابل حتّى يحصل على جرعته اليوميّة من الهواء النقيّ أثناء فترة امتحاناته، من أجل تصفية عقله قبل بدء العمل الجاد.   - احرص على جعل طفلك ينام ساعات كافية   النوم الجيّد في الليل ضروريّ لصحّة عقل طفلك وجسده. لذلك، من المهمّ جدًّا أن تتأكّد من حصول طفلك على 8 ساعات من النوم كلّ ليلة، حتّى يتمكّن من الاستيقاظ نشطًا للدراسة في اليوم التالي. - ساعده على تحسين خطّ يده  يرتبط خطّ اليد بتحسين فرصة طفلك في تحقيق علامات جيّدة. يميل الطلّاب إلى تجاهل خطوطهم أثناء محاولتهم إنهاء كتابة إجاباتهم في الوقت المحدّد. - اهتم بجميع مواده الدراسيّة على حدّ سواء  خصِّص وقتًا محدّدًا لمراجعة كلّ مادة وموضوعاتها، مهما بلغت درجة صعوبتها أو سهولتها، إذ تضمن، بهذه الطريقة، فهم طفلك المواد التي يستصعبها، وتتأكّد من فهمه الموادّ التي لا يجد فيها صعوبة.    * * * لا يستوجب خوف الأطفال من الامتحانات قلقك، ولكنّه، حتمًا، يستوجب انتباهك. يمكن لخوف طفلك في الصغر أن يتطوّر في مراحل عمريّة متقدّمة من حياته. لذلك، تُعدّ تأدية دورك، أبًا أو أمًّا، أمرًا أساسيًّا في مساعدة طفلك على التغلّب على قلق ما قبل الامتحان، بتطبيق القواعد التربويّة التي ذكرناها، من توفير البيئة المريحة وغيرها، لزيادة احتماليّة تحقيق طفلك أداء أفضل في امتحاناته.     أقرأ أيضًا: الرهاب الاجتماعيّ عند الأطفال: أسبابه وعلاجه | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) كيف أعلّم طفلي الدفاع عن نفسه بطرق سلميّة؟ | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com)   المراجع https://parenting.firstcry.com/articles/how-to-deal-with-exam-fear-in-kids/   https://bangalore.globalindianschool.org/blog-details/exam-phobia   https://www.careerindia.com/tips/tips-to-help-kids-overcome-fear-of-exams-013849.html  

سلبيّات مواقع التواصل الاجتماعيّ في حياة المراهقين

مع تطوّر العصر الرقميّ، أصبحت مواقع الشبكات الاجتماعيّة جزءًا لا يتجزّأ من حياة المراهقين، حيث توفّر منصّات "فيسبوك" و"إنستغرام" و"سناب شات" و"تويتر" وغيرهم طرقًا للتواصل والتعبير عن الذات ومشاركة المعلومات. ولمّا كان لهذه المنصّات مزاياها، فلا بدّ من التعرّف إلى العيوب المحتملة التي تسبّبها للمراهقين، إذ لهذه الوسائل وجهان. أصبحت هذه الأداة القويّة جزءًا لا يتجزّأ من حياة المراهقين اليوميّة، ورغم استفادتهم منها في كثير من نواحي حياتهم الدراسيّة والاجتماعيّة وغيرها، إلّا أنّنا يجب ألّا نستثني عيوبها. نتعمّق في هذه المقالة في سلبيّات مواقع التواصل الاجتماعيّ وأثرها في المراهقين، مبيّنين كيفيّة استخدامها استخدامًا صحيحًا.   سلبيّات مواقع التواصل الاجتماعيّ هناك مجموعة من الآثار السلبيّة لمواقع التواصل الاجتماعيّ في حياة المراهقين. أهمّها:  التأثير السلبيّ في الصحّة النفسيّة والجسديّة من بين الاهتمامات الرئيسة المحيطة بمواقع التواصل الاجتماعيّ تأثيرها السلبيّ المحتمل في صحّة المراهقين العقليّة. ومؤخّرًا، رُبِط استخدام هذه المنصّات استخدامًا مفرطًا بزيادة مشاعر القلق والاكتئاب والوحدة، حيث يمكن أن يؤدّي التعرّض المستمرّ لنسخ مثاليّة ومنسّقة بعناية من حياة الآخرين إلى الشعور بعدم الكفاءة وانخفاض احترام الذات بين المراهقين. بالإضافة إلى ذلك، تؤثِّر مواقع التواصل الاجتماعيّ تأثيرًا مباشرًا في صحّة المراهقين الجسديّة، بسبب الخمول واعتياد الجلوس لفترات طويلة. كما أثبتت الدراسات ارتباط حدوث الجلطات عند الشباب والمراهقين بانعدام الحركة والجلوس على الأجهزة لفترات طويلة.   التنمّر الإلكترونيّ   توفِّر مواقع الشبكات الاجتماعيّة بيئة يمكن أن ينمو فيها التنمّر الإلكترونيّ. ومن سلبيّات مواقع التواصل الاجتماعيّ في حياة المراهقين تعرّضهم إلى التنمّر، بما في ذلك نشر الشائعات والتعليقات المؤذية، أو مشاركة الصور ومقاطع الفيديو المحرجة. ومن هنا، يمكن أن يؤدّي إخفاء الهويّة والمسافة التي توفّرها المنصّات الإلكترونيّة إلى تضخيم حدّة هذه الحوادث، ممّا يؤدّي إلى ضائقة عاطفيّة شديدة، وعزلة اجتماعيّة، وفي الحالات القصوى، إيذاء النفس أو الانتحار.  تجاوز الخصوصيّة ترتبط سلبيّات مواقع التواصل الاجتماعيّ في حياة المراهقين بمخاطر الخصوصيّة المتعلّقة بمشاركة المعلومات الشخصيّة عبر الإنترنت، بحيث يفرّطون في المشاركة بوسائل التواصل الاجتماعيّ، حتّى يتعرّضوا إلى المضايقات من المتطفّلين عبر الإنترنت، والأفراد ذوي النوايا الخبيثة. لذلك، من الضروريّ أن يفهم المراهقون أهمّيّة إعدادات الخصوصيّة، ومشاركة المعلومات الشخصيّة مشاركة مسؤولة، والحفاظ على الوعي أثناء التفاعل مع الغرباء عبر الإنترنت.  الإدمان والإلهاء  تشكّل الطبيعة الإدمانيّة لوسائل التواصل الاجتماعيّ تحديًّا كبيرًا للمراهقين. فيمكن أن تؤدّي الحاجة المستمرّة إلى التحقّق من الإشعارات وتحديث المنشورات إلى نمط سلوك قهريّ، قد يسبّب انخفاض الأداء الأكاديميّ، أو انخفاض التفاعلات الاجتماعيّة وجهًا لوجه، وأنماط النوم المضطربة. كما يمكن أن يؤدّي هذا الإدمان إلى نقص التركيز والإنتاجيّة، ممّا يؤثِّر سلبًا في قدرات المراهقين عامّة. المقارنة غير الواقعيّة غالبًا ما تقدّم مواقع الشبكات الاجتماعيّة نسخة مثاليّة من الواقع، وتعرض لقطات من حياة الناس. قد يدفع ذلك بالمراهق إلى مقارنة نفسه مقارنة سلبيّة مع الآخرين، ممّا يعزِّز الشعور بعدم الكفاءة والدونيّة. كما يمكن أن يؤدّي تدفّق المشاركات المستمرّ إلى توقعّات غير واقعيّة، والإسهام في الحاجة المستمرّة للتحّقق وموافقة الأقران.  الإيمان بصورة مشوّهة للعلاقات  يمكن للتفاعلات الإلكترونيّة أن تخلق تصوّرًا مشوّهة حول علاقات المراهقين. فقد يؤدّي الافتقار إلى الإشارات غير اللفظيّة والحضور المادّيّ إلى إعاقة تنمية المهارات الاجتماعيّة الرئيسة، مثل التعاطف وحلّ النزاعات. كما يمكن أن يؤدّي ذلك إلى اتّصالات قليلة، وسوء فهم وتقليل القدرة على تكوين علاقات ذات مغزى في العالم الحقيقيّ. تأثّر مستواهم الدراسيّ   مع الاستخدام المكثّف لوسائل التواصل الاجتماعيّ، يزيد اعتماد الطلاّب على هذه المنصّات لاكتساب المعلومات والمعرفة، بدلًا من البحث عن الشيء نفسه في الكتب أو المجلّات أو المواد الورقيّة. ومع سهولة الحصول على المعلومات عبر الإنترنت، تتضاءل مهارات القراءة والتعلّم والبحث لدى الطلّاب.   كيفيّة استخدام مواقع التواصل الاجتماعيّ استخدامًا صحيحًا من الضروريّ للوالدين والمعلّمين توجيه أبنائهم المراهقين إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعيّ بمزيد من المسؤوليّة. إليكم أهمّ النصائح العمليّة، لمساعدة المراهقين على التنقّل في المشهد الرقميّ، مع أخذ العادات الصحّيّة بعين الاعتبار:  محو الأمّيّة الرقميّة يعدّ تطوير مهارات محو الأمّيّة الرقميّة أمرًا أساسيًّا لمحو سلبيّات مواقع التواصل الاجتماعيّ في حياة المراهقين، بتعليمهم كيفيّة استخدام وسائل التواصل الاجتماعيّ استخدامًا إيجابيًّا. ثقّفه بإعدادات الخصوصيّة وأهمّيّة استخدام كلمات مرور قويّة، والعواقب المحتملة لمشاركة المعلومات الشخصيّة في الإنترنت. شجِّع التفكير النقديّ، بتعليمهم تقييم مصداقيّة المصادر في الإنترنت، وتحديد المعلومات الخاطئة والأخبار الزائفة. استخدام وسائل التواصل الاجتماعيّ لبناء العلاقات  من الضروريّ أن يعامل الأصدقاء بعضهم باحترام عبر الإنترنت، مثلما يعاملون بعضهم في الواقع. ولتكن مواقع التواصل الاجتماعيّ مجتمعًا رقميًّا صحّيًّا، يبني فيه المراهق علاقات صداقة جديدة، ويوطّد علاقاته الحاليّة توطيدًا داعمًا وصحّيًّا. فأشعِر ابنك بقربك لتكن على معرفة دائمة بعلاقاته. شجّعه على مشاركة أفكاره ومخاوفه  أنشئ علاقة مفتوحة مع ابنك المراهق حول تجاربه في وسائل التواصل الاجتماعيّ، ووجّهه نحو الاستخدام المسؤول لها، وشجّعه على مشاركة مخاوفه أو تحدّياته أو أيّ لقاءات غير مريحة، قد يتعرّض لها في الإنترنت. يمكننا معالجة المخاوف المرتبطة بسلبيّات مواقع التواصل الاجتماعيّ في حياة المراهقين.  علّمه وضع الحدود  ضع إرشادات واضحة بشأن استخدام وسائل التواصل الاجتماعيّ، لضمان توازن صحّيّ بين أنشطته في الإنترنت، وأنشطته على أرض الواقع. ناقش الحدود الزمنيّة والمكانيّة مع ابنك وأهمّيّة قضاء بعض الوقت، بعيدًا عن برامج وسائل التواصل الاجتماعيّ، والتركيز على التفاعلات الواقعيّة. كن مثله الأعلى  غالبًا ما يلاحظ المراهقون ويقلّدون سلوك البالغين. بصفتك والدًا أو معلّمًا، كن على دراية بعاداتك في استعمال وسائل التواصل الاجتماعيّ، وكن قدوة إيجابيّة في تحديد أوقات استخدامها واستخدام اللغة المناسبة في التفاعلات الاجتماعيّة. يمكنك التأثير في ابنك المراهق حتّى يحذو حذوك، بنمذجة السلوك الإيجابيّ. ساعده على تطوير نظرته النقديّة ساعد ابنك أو ابنتك على تطوير نظرة نقديّة عند مشاهدة محتوى الوسائل الاجتماعيّة، وعلّمه أن يتساءل عن الدوافع الكامنة خلف كلّ محتوى، وتحليل التأثير المحتمل للمحتوى في عواطفه واحترامه لذاته. بالإضافة إلى ذلك، شجّعه على تحديد طريقة تواجده في الإنترنت، بمشاركة المحتوى الذي يعكس ذاته الحقيقيّة. شجِّعه على المشاركة الإيجابيّة وجّه ابنك المراهق إلى المشاركة في نقاشات بنّاءة وتفاعلات هادفة على منصّات التواصل الاجتماعيّ. شجّعه على استخدام صوته لرفع مستوى الوعي حول القضايا الاجتماعيّة، أو مشاركة مواهبه، أو هواياته، أو دعم القضايا التي يهتمّ بها. كما علّمه الردّ بحذر واحترام على مشاركات الآخرين، لتعزيز التعاطف والتفاهم.  شجّعه على ممارسة الأنشطة غير المرتبطة بالإنترنت  من الضروريّ تشجيع المراهقين على المشاركة في الأنشطة غير المتّصلة بالإنترنت، مثل ممارسة الهوايات، أو الرياضة، أو قضاء بعض الوقت مع العائلة والأصدقاء. تعزيز التوازن الصحّيّ بين عالم ابنك الواقعيّ وعالمه الافتراضيّ، ليحافظ على رفاهيّته العامّة وتطويره الشخصيّ. * * * بينما تقدِّم مواقع الشبكات الاجتماعيّة مزايا وفرصًا لا يمكن إنكارها، فمن الأهمّيّة بمكان التعرّف إلى سلبيّات مواقع التواصل الاجتماعيّ على المراهقين، وتوعية أبنائنا وبناتنا بالمخاطر المرتبطة بهذه المنصّات، بما في ذلك التأثير في الصحّة العقليّة والجسديّة وتجاوز الخصوصيّة والإدمان. يؤدّي الوالدان والمعلّمون والمجتمع دورًا حيويًّا في توجيه المراهقين نحو الاستخدام المسؤول والمتوازن لمواقع الشبكات الاجتماعيّة. فيمكننا مساعدة المراهقين على التنقّل في المشهد الرقميّ المعقّد، مع الحفاظ على رفاههم، بتعزيز محو الأمّيّة الرقميّة، وتعزيز التواصل المفتوح، وتشجيع التفاعلات غير المتّصلة بالإنترنت>   اقرأ أيضًا كيفيّة التعامل مع الطفل العنيد | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) كيفيّة التعامل مع الطفل الذي يريد كلّ شيء | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com) المراجع https://potentialmagazine.com/7-ways-teens-can-use-social-media-in-a-positive-way/  https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/tween-and-teen-health/in-depth/teens-and-social-media-use/art-20474437#:~:text=However%2C%20social%20media%20use%20can,much%20social%20media%20teens%20use.   https://www.techprevue.com/negative-social-media-adolescents/