ابني لا يحبّ الدراسة... ماذا أفعل؟
ابني لا يحبّ الدراسة... ماذا أفعل؟

كثيرًا ما يعاني الآباء من رفض أبنائهم الدراسة أو المدرسة، وذلك طبيعيّ في بعض الأحيان؛ إلّا أنّه يدلّ على بعض الصعوبات التي يتعرّض لها الطفل في المدرسة أو في حياته الشخصيّة، أو يشير إلى بعض الاضطرابات التي يعانيها، مثل تعرّضه للتنّمر، أو اضطراب الصمت الانتقائيّ. لذلك، لا بدّ من التعامل مع هذا الرفض تعاملًا صحيحًا، لتجاوز المشكلة وضمان نجاح الأبناء في دراستهم.  

 

كيفيّة التعامل مع الأبناء الذين لا يحبّون الدراسة  

في كثير من الأحيان، يُظهِر الأطفال سلوكيّات دالّة على عدم محبّتهم الدراسة، وهناك العديد من الخطوات التي يستطيع الآباء اتّخاذها للتعامل مع الطفل في هذه الحالة. من أهمّها:  

  • - مراعاة الاهتمام: عادةً ما تدفع البيئة المدرسيّة الصارمة إلى عدم محبّة الأبناء الدراسة. يمكن تجاوز هذه المشكلة بمراعاة اهتمامات الطفل، والتركيز على الموضوعات التي يحبّها، حتّى يتولّد لديه الدافع إلى الدراسة.  

  • - تحفيز الفضول: الأطفال فضولّيون بطبيعتهم، ويمكن للآباء الاستفادة من ذلك لتحفيزهم على تعلمّ الأشياء الجديدة التي ينبغي عليهم تعلّمها أثناء الدراسة.  

  • - مراعاة الصعوبات في المدرسة: يواجه بعض الأطفال صعوبات في متابعة الدراسة. لذا، تجب على الآباء مراعاة ذلك، واتّباع نهج التعلّم خارج المدرسة حتّى يتمكّن الأطفال من تجاوز الصعوبات، وإظهار ذكائهم وإبداعهم.  

  • - التعلّم المشترك: من المفيد أن يؤدّي الآباء بعض النشاطات التعليميّة مع أطفالهم، لتعزيز قدراتهم الدراسيّة وزيادة محبّتهم للتعلّم، مثل مشاهدة الأفلام الوثائقيّة معهم حول الموضوعات التي تثير فضولهم واهتماماتهم.  

  • - اتّباع نهج إيجابيّ: من الضروري اتّباع نهج إيجابيّ يرتكز على التشجيع على القدرات الدراسيّة التي يتمتّع بها الطفل والإشادة بها، بهدف تطوير ثقة الطفل وقدراته التي تمكّنه من الوصول إلى مجالات الدراسة الأخرى.  

  • - طلب المساعدة المتخصّصة: يحتاج الطفل أحيانًا إلى زيارة أحد المختصّين لمعرفة الأسباب والمشكلات التي تؤدّي إلى عدم محبّته الدراسة؛ مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ثمّ التعامل معها تعاملًا صحيحًا.  

 

لماذا لا يحبّ الأبناء الدراسة في بعض الأحيان؟  

لا يعود عدم محبّة الأبناء الدراسة إلى سبب واحد، إذ هناك عدّة أسباب تؤدّي إلى شعور الأبناء بذلك، ومنها:  

  • - التعرّض إلى بعض المشكلات: يمرّ الأطفال أحيانًا بوقت عصيب يؤدّي إلى الحدّ من قدراتهم على الدراسة، وعدم محبّتهم الذهاب إلى المدرسة. في هذه الحالة، ينبغي على الأبوين الاستفسار عن وجود أيّة صعوبات يتعرّض إليها الطفل في المدرسة.  

  • - الإرهاق من المدرسة: قد يعاني الأطفال صعوبات تسبّب الإرهاق عند ذهابهم إلى المدرسة والجلوس في الفصول الدراسيّة. إذا أظهر الابن ذلك، يمكن للأبوين إرشاده إلى النوم وقتًا كافيًا. 

  • - صعوبة التعامل مع المواقف الاجتماعيّة: يصعب على بعض الأطفال التعامل مع المواقف الاجتماعيّة التي يواجهونها في المدرسة، وربّما يتعرّض بعضهم إلى التنمّر بسبب ذلك. الأمر الذي يؤول إلى رفضهم الذهاب إلى المدرسة.  

  • - الشعور بالفشل: لا يحبّ الأطفال الدراسة في المدرسة أحيانًا بسبب شعورهم بالفشل، لعدم قدرتهم على تلبية جميع التوقّعات التي لديهم أثناء الدراسة. لا بدّ هنا من معرفة التحدّيات الدراسيّة التي يواجهها الطفل في هذه الحالة، وإيجاد الحلول الملائمة لها.  

  • - مشكلات إدارة الوقت: يعاني بعض الأطفال من صعوبة تحمّل المسؤوليّة، أو صعوبات في إدارة الوقت ومتابعة الواجبات المدرسيّة. الأمر الذي يؤدّي إلى التخلّف عن حلّ الواجبات، ويُمكن أن يظهر الطفل، عندئذ، بعض العبارات التي تبيّن عدم رغبته بالذهاب إلى المدرسة. 

 

العلامات الدالّة على تعرّض الأبناء إلى صعوبات الدراسة  

تدلّ بعض العلامات على تعرّض الأبناء إلى صعوبات تؤثّر في محبّتهم الدراسة في المدرسة، وينبغي على الآباء مراعاة هذه العلامات للتعامل معها تعاملًا مناسبًا من دون تأخير. من هذه العلامات التحذيريّة: 

  • - رفض مناقشة أمور المدرسة: يدلّ رفض الطفل مناقشة أمور المدرسة مع أبويه فجأة على وجود بعض الصعوبات التي يعانيها. ومن الأهمّيّة بمكان احترام خصوصيّته في هذه الحالة مع ضرورة عدم تجاهل هذه العلامة التحذيريّة.  

  • - تغيّر الموقف من المدرسة: يشير تبدّل انطباع الطفل الإيجابيّ عن المدرسة إلى انطباع سلبيّ إلى وجود مشكلة في العلاقات، أو مواجهة بعض صعوبات الدراسة، أو الشعور بالملل بسبب عدم الفهم الجيّد في المدرسة.  

  • - استغراق الكثير من الوقت في حلّ الواجبات: يدلّ استغراق الأطفال وقتًا طويلًا في حلّ واجباتهم الدراسيّة على وجود مشكلة، مع ضرورة مراعاة الفروقات الفرديّة بين مهارات الأبناء وقدراتهم الدراسيّة. تنبغي كذلك مراعاة سياسات الواجبات المدرسيّة لدى المعلّمين المختلفين.  

  • - تقارير المعلّم السيّئة: إذا تحدّث المعلّم مع الأبوين عن التقارير السيّئة لابنهما في المدرسة، فلا بدّ من أخذ هذا التنبيه على محمل الجدّ، والبدء باتّخاذ الخطوات التي من شأنها حلّ المشكلات التي يتعرّض إليها الطفل، لاستعادة أدائه الدراسيّ.  

 

الاضطرابات المسبّبة رفض الأبناء الذهاب إلى المدرسة  

قد تكون بعض الاضطرابات والمشكلات النفسيّة سببًا في عدم رغبة الأبناء بالذهاب إلى المدرسة، وتتضمّن القائمة الآتية عددًا من الاضطرابات التي يمكن أن تؤدّي إلى ذلك:  

  • - اضطراب قلق الانفصال: يخاف بعض الأطفال المصابين باضطراب الانفصال من خسارتهم أحد الأبوين، أو الانفصال عنهما عند الذهاب إلى المدرسة. الأمر الذي يدفعهم إلى رفض الذهاب إليها.  

  • - اضطراب الصمت الانتقائيّ: يعاني بعض الأبناء من اضطراب الصمت الانتقائيّ، وهو اضطراب يستطيع المصاب به التحدّث تحدّثًا طبيعيًّا في المنزل؛ إلّا أنّه يصمت في المدرسة. ويخاف عندها من الذهاب إليها حتّى لا يُجبره أحدٌ على الحديث.  

  • - اضطراب الهلع: يخاف الأبناء المصابون باضطراب الهلع من التعرّض إلى مواقف الذعر الشديد في الأماكن التي لا يستطيعون الهروب منها مثل المدرسة، ولذلك لا يحبّون الذهاب إليها.  

  • - الرهاب الاجتماعيّ: يخاف المصابون بالرهاب الاجتماعيّ من التعرّض إلى الانتقاد، أو الوقوع في مواقف محرجة أمام المعلّمين أو الطلبة. وذلك في ما يتعلّق بالمواقف الاجتماعيّة أو الأداء على حدّ سواء. ينتج عن ذلك عدم محبّتهم الدراسة في المدرسة.  

 

إرشادات للتعامل مع رفض الأبناء المدرسة  

إليكم بعض الإرشادات التي يستطيع الآباء الاعتماد عليها للتعامل مع رفض أبنائهم الدراسة في المدرسة:  

  • - التدخّل بسرعة: يجب على الآباء التدخّل بسرعة وعدم التأخّر في اتّخاذ الإجراءات المناسبة، لحلّ المشكلات والصعوبات التي يعانيها الأبناء، والتي تؤدّي إلى رفضهم المدرسة إذا استمرّ ظهورها لأكثر من يوم أو يومين.  

  • - تحديد سبب المشكلة: من المهمّ معرفة سبب المشكلة التي تؤدّي إلى رفض الذهاب إلى المدرسة، وذلك من خلال طرح الأسئلة على الطفل حول ما إذا كان يتعرّض إلى التنمّر، أو أيّة مواقف أخرى تزعجه في الفصل الدراسيّ. 

  • - التعاون مع المدرسة: لا بدّ من التعاون مع المدرسة والتواصل معها، وتقديم جميع المعلومات التي تمكنها مساعدة المختصّين فيها على التعامل مع الأبناء.  

  • - الحزم في قرار الذهاب إلى المدرسة: رغم ضرورة التعامل بلطف لحلّ مشكلة الأبناء الرافضين المدرسة؛ إلّا أنّه يتوجّب على الأبوين اتّخاذ موقف حازم بما يتعلّق بالذهاب إلى المدرسة، وعدم السماح للطفل بالبقاء في المنزل.  

  • - جعل بيئة المنزل غير فاعلة: يستطيع الآباء جعل المنزل مكانًا شبيهًا بالمدرسة قدر الإمكان، حتّى يشعر الأطفال بالملل عند البقاء في المنزل، فتزداد رغبتهم بالذهاب إلى المدرسة.  

 

اقرأ أيضًا:

أضرار الصراخ على الأطفال: حقيقة أم خيال؟ | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com)

معالجة التنمّر عند الأطفال | منهجيات - نحو تعليم معاصر (manhajiyat.com)

 

المراجع